Deprecated: Array and string offset access syntax with curly braces is deprecated in /home/habilian/public_html/ar/libraries/vendor/joomla/string/src/phputf8/ord.php on line 23

Deprecated: Array and string offset access syntax with curly braces is deprecated in /home/habilian/public_html/ar/libraries/vendor/joomla/string/src/phputf8/ord.php on line 28

Deprecated: Array and string offset access syntax with curly braces is deprecated in /home/habilian/public_html/ar/libraries/vendor/joomla/string/src/phputf8/ord.php on line 34

Deprecated: Array and string offset access syntax with curly braces is deprecated in /home/habilian/public_html/ar/libraries/vendor/joomla/string/src/phputf8/ord.php on line 38

Deprecated: Array and string offset access syntax with curly braces is deprecated in /home/habilian/public_html/ar/libraries/vendor/joomla/string/src/phputf8/ord.php on line 45

Deprecated: Array and string offset access syntax with curly braces is deprecated in /home/habilian/public_html/ar/libraries/vendor/joomla/string/src/phputf8/ord.php on line 49

Deprecated: Array and string offset access syntax with curly braces is deprecated in /home/habilian/public_html/ar/libraries/vendor/joomla/string/src/phputf8/ord.php on line 58

Deprecated: Array and string offset access syntax with curly braces is deprecated in /home/habilian/public_html/ar/libraries/vendor/joomla/string/src/phputf8/ord.php on line 62

Deprecated: Array and string offset access syntax with curly braces is deprecated in /home/habilian/public_html/ar/libraries/vendor/joomla/string/src/phputf8/ord.php on line 71

Deprecated: Array and string offset access syntax with curly braces is deprecated in /home/habilian/public_html/ar/libraries/vendor/joomla/string/src/phputf8/ord.php on line 81

Deprecated: Array and string offset access syntax with curly braces is deprecated in /home/habilian/public_html/ar/libraries/vendor/joomla/string/src/phputf8/utils/validation.php on line 40
میلشیا مجاهدي خلق | المقالات | الاخبار

میلشیا مجاهدي خلق

 

وفقًا لمعاجم اللغة العربیة فإن الميليشيات هي قوة عسكرية تتكون من مواطنين بهدف دعم الجيش النظامي في حالات الطوارئ أو جَمَاعَةٌ مُكَوَّنَةٌ مِنْ مُوَاطِنِينَ مُسَلَّحِينَ تَقُومُ بِتَدریبات عَسْكَرِيَّةٍ لِمُوَاجَهَةِ حَالاَتِ الطَّوَارِئِ بالطبع ، للميليشيا تعريف آخر في ثقافة أكسفورد: یُطلق اسم الملیشیا علی قوات عسکریة تورطت في أنشطة متمردة أو إرهابية ضد الجيش النظامي.

الميليشيا أو التنظيم المسلح أو الجماعة المسلحة، جيش تشكله عادة قوات غير نظامية من مواطنين، يعملون عادة بأسلوب حرب العصابات، بعكس مقاتلي الجيوش النظامية . كما وتعرف الميليشيات بأنها مجاميع مسلحة ومنظمة ومدربة ومدعومة، وتمتلك هيكلتها الخاصة لتحقيق مصلحة حزبية معينة وخاضعة لسلطة مركزية. وفي هذا السياق يمكن تعريف الميليشيا باعتبارها الذراع العسكرية لفئة سياسية أو دينية تخوض صراعاً أياً كان دافعه المفاهيم قد تأخذنا بعيداً لكنها مقدمة لا بد منها، كما لا بد من تحديد مفهومنا لظاهرة الميليشيات التي بدأت تنتشر في وطننا العربي.

فالميليشيات هي تلك الجماعات المسلحة التي تتشكل بفعل إيديولوجيات دينية أو سياسية أو عرقية أو طائفية، وهي ذات أهداف متشعبة ومتغيرة بحسب أهواء وانتماءات القيادات التي تحركها. هذه الظاهرة لها أكثر من مدخل للتفسير والفهم، من هذه المدخلات.

المدخل السياسي: حيث إن ظاهرة الميليشيات تتشكل أما كمقاومة أو قوى معارضة للنظام السياسي القائم، كما هو الحال مع الميليشيات الكردية والشيعية التي تشكلت ضد النظام العراقي السابق، وكذلك ميليشيات نمور التاميل وميليشيات الجيش الايرلندي الجمهوري (الشين فين)..الخ. وبالتالي فإن سوء أداء الحكومات أو الأنظمة السياسية وسوء تعاملها مع المعارضين لها، هو دافع أساسي لتشكيل تلك الميليشيات، حتى يصبح كره الحكومة والرغبة في الانتقام منها هو الدافع الأساسي وراء تشكيل تلك الميليشيات.

والأخطر من ذلك أن تعامل الحكومات مع القوى المعارضة تلك لا يحولها إلى ميليشيات تمتهن القتل والانتقام فحسب، بل إن ما يحدث هو أن تلك الميليشيات التي لم يجر التعامل معها في إطار الشرعية السياسية، تستمر في انتهاج العنف والقتل والإقصاء حتى بعد زوال أو إسقاط تلك الحكومات والأنظمة السياسية التي كانت تحاربها، وهذا ما نشاهده في العراق وفي بلدان عديدة وتجارب عديدة.

بعد الثورة الإسلامية ، تم استخدام مصطلح الميليشيا لأول مرة في إيران من قبل منظمة مجاهدي خلق . بالطبع ، لم يكن هذا المفهوم معروفًا للجماعات اليسارية. وبحسب التصريحات والوثائق التي تركها المنافقون ، أعلن مسعود رجوي ، زعيم هذه الجماعة ، عن تشكيل الميليشيا في 23 ديسمبر 1979 ومع ذلك ، تم الإعلان الرسمي في بيان لمنظمة خلق يوم 27 ديسمبر.

كانت الميليشيا قوة منظمة غير مهنية فقامت بأنشطتها التنظيمية بالإضافة إلى تعليم أنفسهم والعمل . وبالتالي ، يمكن أن يطلق على الميليشيا "عصابات بدوام جزئي" أو ، على حد تعبير مجاهدي خلق ، "مقاتلة بدوام جزئي" ، حیث تؤكد على طبيعتها العسكرية والمسلحة سبب تشکیل المیلیشیا بعد القبض على وکر التجسس الأمريكي وأمر الإمام الخميني بتشكيل جيش من 20 مليون في 26 ديسمبر 1979 ، أعلن المنافقون أيضًا عن تشكيل ميليشياتهم.

من أجل تبریر حملهم للسلاح والهدف من تشکیلهم لجیشهم أعلنت منظمة مجاهدي خلق معارضتهم للولایات المتحدة الأمریکیة .(مجموعه اعلاميه‌ها ج 2، ص 140 -141) في نشریة مجاهد( العدد الثاني) الصحیفة الرسمیة لمجاهدي خلق في تاریخ (6آذر58 ) الموافق 27/11/1979 کما شکرت الإمام الخميني وحاولت استغلال أمر قائد الثورة لصالحها وجاء في النشریة (والآن الأمر متروك لجميع القوى الثورية وجميع المحاربين الشجعان في الجيش والحرس الثوري لتنظيم الجيش الثوري الذي یضم عشرين مليونًا على وجه الخصوص ، وتنظيم سبعة وثلاثين مليون ميليشيا من جميع الناس لاتترددوا في القیام بالأمر ) كما نشر المنافقون بيانًا بعنوان :اللوائح المنظمة لحمل الأسلحة وأهداف الميليشيات کان معظم أعضاء وأنصار المنافقين مسلحين فأثناء انتصار الثورة ، تم نهب العديد من ثكنات الجيش من قبل أعضاء المنافقين ، كما تم تجهيز الفرع العسكري للمنظمة ، الذي كان نشطًا منذ الخمسينيات ، بأسلحة كانت غير قانونية عمليًا. لذلك من أجل خداع الناس ومنع الحساسيات التي نشأت بعد تشكيل ميليشيا المنافقين ، حاولوا التعبير عن تنظيمهم المسلح بطريقة منظمة ومنهجیة ومنضبطة .

أعمال الملیشیا

منذ دیسمبرعام 1979م ، تم استخدام الميليشيا کوسیلة لخدمة تكتيكات الدعاية والمهام الاجتماعية لتعطيل النظام الاجتماعي وخلق الصراع في بعض أجزاء من طهران ومدن أخرى. وازداد نشاط وحدات الميليشيات خلال الحملة الرئاسية الأولى لدعم بني الصدر. يشكل الطلاب غالبية أعضاء وحدات المنظمة. كانت الإجراءات الأولى للملیشیا تجنید الأعضاء أولاً بين الطلاب ثم الجامعیین والأکادیمیین . لأن هذا القسم من المجتمع ، بشغفه الثوري واهتمامه الكبير بالأنشطة العسكرية والمسلحة ، انجذب بسهولة إلى الشعارات الخادعة للمنافقين.

ووفقًا لسياسات قادة هذه الجماعة ، قامت وحدات الميليشيا بعدة تحركات رمزية قبل الفترة المصيرية في 20 يونيو 1981 ، من أجل إظهار قوة قادة المنظمة للخصم. وأجرت هذه الوحدات مناورات لإظهار قوتها العسکریة وشعبیتها بین الناس في أوقات مختلفة ، مثل آذر وبهمن وإسفندعام 1979م .

في ذلك الوقت ، كانت مريم قجرعضدانلو (رجوي) ، القائدة الحالية لمنظمة مجاهدي خلق مسؤولة عن العديد من الأمور في تنظيم الميليشيات النسائية وقيادة معسكرات البناء النسائية الثورية. کتبت(صحيفة كيهان 20اسفند58، ص 15) م ، ص 15) : ونظمت الميليشيا مظاهرة تحرکت من جامعة طهران إلی السفارة الأمريكية يوم الأربعاء 9/4/1980م ، لإظهار قوتهم .

أيضا ، بعد التوترات في البلاد ، في 13 يونيو 1980م ، قامت الميليشيا بالتظاهر في الشوارع في 10 نقاط في طهران. وتعرض عشرات من أعضاء حزب الله العاديين للضرب بالسلاح أو للضرب بالأیدي أثناء الاحتجاجات. وأُضرمت النيران في عشرات الحافلات والدراجات النارية والسيارات ، وردد المنافقون شعارات ضد الشهيد بهشتي والحزب الجمهوري ودعموا بني صدر.

كانت معظم مواجهات الميليشيا مع الناس تتم عن طریق السب والشتم والضرب بالأیدي واستخدام السلاح الأبیض . تلقى هؤلاء الأفراد تدريبات قتالية وعسكرية وتم تنظيمهم بطريقة هجومیة للتفوق علی الخصوم أكثر في الاشتباكات.

بعد ظهر يوم 20 يونيو 1981م ، أثناء إعلان عدم الكفاءة السياسية لرئيس بني الصدر في البرلمان ، وفقًا لتعليمات مجاهدي خلق ، تم تجهيز الميليشيا بالسكاكين ، وشفرات الحلاقة ، وزجاجات مولوتوف ، وزجاجات مملوءة بالأسید والأسلحة النارية (للفرق الرئيسية والكوادر). فنزلوا إلى شوارع وسط طهران للتمرد على النظام الحاكم. بالتزامن مع نزولهم في طهران نزلت الملیشیا أیضاً في عدة مدن مثل أصفهان ، همدان ، أورمية ، شيراز ، الأهواز ، أراك ، زاهدان ، مسجد سليمان ، بندر عباس ومشهد ، حیث وقعت اشتباكات متفرقة مماثلة و أصيب عشرات الأشخاص وجرح العديد.

(موقع صدى آزادي) في البداية وقبل 20 يونيو 1981 ، كانت هذه القوات أشبه بالحراس في مسيراتهم وتجمعاتهم وکانت خطبهم تستقطب الناس وعملوا علی بيع المنشورات وکتب المنظمة ، وجمع الأموال لصالح المنظمة وقاموا بأنشطة في مجال البناء والتنمية في المناطق المحرومة من البلاد ، وكذلك قاموا بأنشطة عسکریة. كانت أنشطة الميليشيات في القرى في الغالب للتنافس مع مؤسسة جهاد للبناء و للقيام بأعمال دعائية لصالح المنافقين وجذب الشباب لهذه المنظمة ، التي فشلت في معظم الحالات.

في الواقع کانت هذه الميليشيات في بدایة تشکیلها تحت رقابة المؤسسات والمنظمات الثورية مثل قوات التعبئة . في ذلك الوقت توهمت المنظمة بأنها صانعة الثورة ، ومثل نظام الحكم الشرعي ، حاولت محاكاة هيكل الدولة.

علقت مجاهدي خلق آمالا كبيرة على الميليشيات لتنفيذ أهدافها في الوصول إلی السلطة في الدولة .  وأخيرًا ، بعد قیام المنظمة بأعمال إرهابیة داخل البلاد وفقدانها أي قاعدة شعبیة ف يداخل إیران ، ذهبت الميليشيا تدريجياً إلى العراق وغيرت اسمها إلى ما يسمى بجيش التحرير الوطني في عام 1987 بعدما قدم لها صدام کل ماتحتاجه عسکریاً ولوجیستیاً. وصرح مسعود رجوي ، في بيان أعلن فيه إنشاء الجيش موضحاً أن المیلیشیا هي النواة الأساسیة لجیش التحریر.

وشارکت المنظمة مع النظام البعثي في القتال ضد إیران وفي العامين الأخيرين من الحرب ، نفذ ما يسمى بالجيش المنافق العديد من العمليات العسكرية ضد إيران في ساحات القتال ، وتم تدميره في نهاية المطاف في عملية مرصاد . كان نزع سلاح الوحدات العسكرية المتبقية في عام 2003 ، بعد الاحتلال الأمريكي للعراق ، بمثابة نهاية لأداء الوحدات العسكرية.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات