داعش وقوات التحالف

 

 

 

كتبت سيمون فولين في مجلة فورين بوليسي: في صباح يوم بارد في فبراير الماضي ،قام مواطن من قرية خاتونيا یبلغ من العمر 9سنوات باصطحاب الماشیة لرعیها في التلال وعند تأخره في العودة إلی البیت قام اثنان من أقاربه بالبحث عنه . في صباح الیوم التالي تم العثور علی جثة رجلین یدعیان قاسم محمد ومحمد عبد الصباح في أطراف القریة بعد قتلهما . أشارت عمليات القتل هذه إلی هجمات داعش ، وكان القرويون على علم بذلك بشکل جید . لأنه تم العثور على الرجال وأيديهم مقيدة خلف ظهورهم وأطلقت الأعيرة النارية علی رؤوسهم .

من المستغرب أن هذه المنطقة خالية من التوتر والهجمات الإرهابیة منذ عام تقريبا وتابعت الکاتبة قائلة : جاء هذا الهدوء النسبي نتيجة لحملة منهجية وهجمات مشتركة من القوات العراقية والأمريكية في أواخر 2018 وأوائل 2019 ضد داعش. . لكن هجوم فبراير في خاتونيا يشير إلى عودة داعش إلى المنطقة ویبدو أن هذا الهجوم مرتبط بالتصعيد المستمر للتوترات في العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران جارة العراق . بشكل عام ، مع تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران ،ینخفض عدد الهجمات في المنطقة ضد داعش ممایتیح الفرصة لداعش لزیادة نشاطها وهجماتها الإرهابیة . وتفاقمت الأوضاع سوءا بعدما اغتالت الولايات المتحدة القائد العسكري الايراني قاسم سليماني على الاراضي العراقية في اوائل يناير ورداً على ذلك ، دعا رئيس الوزراء والبرلمان العراقي إلى انسحاب القوات الأجنبية من العراق ولاحقاً علق التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة جهوده لتعزيز قواته الأمنية. فعندما تسلم عادل عبد المهدي رئاسة الوزراء في تشرين الأول/ أكتوبر 2018، كانت العلاقات الأمريكية الإيرانية قد ساءت، واختفت أي أرضية مشتركة كانت بينهما في هزيمة تنظيم الدولة، وما زاد الطين بلة هو انسحاب ترامب من الاتفاقية النووية، وإعلانه عن عقوبات لخلق حالة (ضغط قصوى) على إيران لكن الضغط يتزايد بسبب سياسة امریکا العدوانية وعقوباتها الاقتصادیة علی ایران .

ومنذ فبراير / شباط ، نفذ تنظيم الدولة الإسلامية عدة هجمات علی المدنیین العزل ونصب کمائن منسقة ومنظمة ضد القوات الأمنیة کما استغلت هذه الجماعة الإرهابیة أیضاً الفرصة التي أوجدها فیروس کورونا لأن التحالف اضطر إلى إخلاء معظم قواته ، مما أتاح الفرصة لداعش لتنفيذ الهجمات وفي هذا السياق ، أعادت قوات الأمن العراقية عددًا من جنودها إلى المناطق الحضرية لاتخاذ إجراءات ضد الفيروس التاجي. وأسفرت الاشتباكات المتصاعدة بين إيران والولايات المتحدة في مارس / آذار عن مقتل ثلاثة من أعضاء التحالف كما تم تسريع انسحاب القوات من عدة قواعد في العراق ، والتي استخدمت في العمليات المشتركة ضد داعش والأهم من ذلك أن الولايات المتحدة والعراق سيعيدان النظر في شروط التعاون العسكري بينهما في يونيو وفي آخر عملية لتحالف القوات الأمریکیة تم قتل 12 عضو من أعضاء داعش . عادة عندما يقوم الأمريكيون بمهمة ، يحاولون الانتهاء قبل شروق الشمس لأنهم يريدون مغادرة المنطقة استيقظ الرعاة على ضجيج الجنود الأمريكيين والعراقيين الذين مروا بالقرب من منازلهم . التحالف ، الذي عادة ما يتبادل المعلومات حول العملیات ضد داعش مع وسائل الإعلام ، لم ينشر أي تفاصيل حول عملية 19 أبريل / نيسان ورداً على رسالة بريد إلكتروني أرسلناها للسؤال عن العملية ، أكد التحالف إصابة جنديين أمريكيين ومترجم في نيران العدو وتجدر الإشارة إلى أن العمليات المشتركة كانت ستكون فعالة لو سُمح لها بالقيام بها ولكن لم یتم السماح لهم بتنفیذ هذه العملیة مثل مرات عدیدة . قال مايكل نايتس ، أحد كبار أعضاء قسم دراسات الشرق الأوسط في معهد واشنطن للشؤون العسكرية (ومتخصص في الشؤون العسكرية والأمنية للعراق وإيران واليمن ودول الخليج) ومستشار الجيش الأمريكي في العراق: شهدنا عام 2019 ضعفاً كبيرًا في إمكانية الوصول ألی مناطق داعش . خلال عام 2019 ، وسعت الحكومة العراقية ما يسمى مناطق العمليات المقيدة لتشمل المناطق التي تتمركز فيها الجماعات المسلحة المدعومة من إيران وتشمل هذه المناطق حول محافظتي بغداد وديالى حيث ينشط داعش تتطلب الرحلات الجوية عبر هذه المناطق موافقة خاصة .

قال مسؤول كبير في التحالف: في بعض الأحيان يكون ذلك مسموحًا به ، وأحيانًا لا يُسمح به واجهت القوات البرية الأمريكية قيودًا مماثلة على الحركة کما قال ضابط عراقي عمل مع القوات الخاصة في الولايات المتحدة لتنفيذ عمليات ضد داعش : لقد منعت بعض الجماعات مرارا قوافل القوات العراقية والأمريكية من تحقيق أهدافها حتى لو تمت الموافقة على هذه المهام من قبل قيادة العمليات المشتركة ، فإن الوصول إلى بعض المناطق الخاضعة للسيطرة سيظل غير ممكن. وأضاف الضابط العراقي الذي يعمل بانتظام مع القوات الأمريكية الخاصة : إن الوضع سيكون أكثر صعوبة فيما يتعلق بتنفيذ العملیات . وردا على سؤال حول ما إذا كان بالإمکان الاستغناء عن المساعدات الأمريكية قال: يمكننا الفوز ، ولكن من المحتمل أن يكون لدينا المزيد من الضحايا وأن نواجه خسائر کثیرة . والهدف الرئيسي على المدى الطويل هو أن يدافع العراقيون فقط عن بلادهم ضد داعش . وقال مسؤول كبير في التحالف: على المدى القصير ، سيؤدي الوضع الحالي إلى انخفاض في كفاءة العمليات لكن الهدف الرئيسي على المدى الطويل هو أن يدافع العراقيون فقط عن بلادهم ضد داعش لكن المدنيين في المناطق الريفية راقبوا في الماضي قوات الأمن العراقية تحاول محاربة التمرد بکل قوة وحماس . منذ عام 2018 ، شهدت المناطق الريفية حول كركوك عدة عمليات عسكرية واسعة النطاق من قبل الجيش والشرطة العراقية لتطهير مستوطنات داعش. ووصف القادة العسكريون هذه العملیات بأنها ناجحة ، لكن المدنيين قالوا إن المسلحين سيختبئون خلال العملیات حتى يتمكنوا من العودة حالما يهدأ الوضع . و بلغت الهجمات التي قادتها القوات الخاصة للولايات المتحدة والعراق ذروتها بنشر الشرطة في مناطق أعمق في المناطق الريفية . ولكن في مارس من هذا العام انسحبت القوات الأمريكية من القاعدة الجوية إلی کرکوك مما أدی إلی توقف العمليات المشتركة إلى حد كبير ، وتعرض القرويون مرة أخرى لهجمات داعش.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات