مجاهدي خلق اغتالوا ابي و عمي معا

المجموعة: حقوق الانسان
الزيارات: 660 times

كانت صديقة احمدي سكاء في التاسع من ربيع العمر الذي اغتيل والدها و عمها علي يد زمرة مجاهدي خلق الارهابية و استشهدا . تحدث صديقة احمدي الي موقع ضحايا الارهاب الاعلامي في ذكري يوم استشهادوالدها و عمها عن يوم حادث اغتيال هما .

كان لوالدي محلا تجاريا في شارع قزفين مقابل مؤسسة الدخانيات . و عمي الذي كان يكبر والدي ايضا كان يعمل معه في نفس المحل .

كان بيتنا ايضا في نفس الشارع و في نفس الحارة . في صباح ذلك اليوم الذي وقع لوالدي ذلك الحادث كنت انا ذاهبة الي المدرسة و لم اكن في المنزل . في صباح ذلك اليوم توادع ابي و ذهب كا العادة الي محل عمله .

كان والدي و عمي موجودين في محل عملهم . جاء شخصان يستقلان دراجة نارية الي داخل المحل بحجة شراء سلعة ما . طلب احدهم ساعة جدارية من عمي و اعطي عمي الساعة له و والدي ايضا جلب الورقة التي قد طلبوها لتقليف الهدية و حينها اطلق احدهم رصاصة صوب وجه عمي و حينما ذهب والدي نحو عمي اطلقوا ايضا رصاصات باتجاهه و استشهدوا باثرها الاخوين جنبا الي جنب و هرب الشخصان بعدذلك .

كان محل والدي يقع با القرب من منزلنا و لهذا والدتي و جدتي يهرعان الي المحل فور سماعها با الطلقات النارية و عند وصولهما شاهدوا جثة والدي و عمي المشرفان علي الموت .

تحدثت ابنة الشهيد احمدي عن تضحيات والدتها في غياب والدها . و قالت بان والدتها بتضحياتها جعلتنا ننسي غياب والدنا و كانت هذه افضل نعمة لنا .

استشهد محمد حسين احمدي سكاء و اخيه في 12 من شهر بهمن 1364 ه - ش / 1 فبراير 1986 ميلادي علي يد عناصر من زمرة مجاهدي خلق الارهابية.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات