إطلاق النار في ألمانيا: إجراءات أمنية لحماية المساجد من تهديدات اليمين المتطرف

 

قال وزير الداخلية الألماني إن الحكومة ستنشر قوات شرطة إضافية لحماية المساجد ومحطات السكك الحديد والمطارات والمواقع الحساسة الأخرى لمواجهة التهديد "المرتفع للغاية" الذي يشكله اليمين المتطرف.

ويأتي ذلك بعد حادثي إطلاق نار أسفرا عن مقتل 9 أشخاص في مدينة هاناو، غربي ألمانيا. وقال الوزير هورست زيهوفر إن الإجراءات الجديدة اتخذت بالموافقة مع المسؤولين الإقليميين للحيلولة دون حدوث أي اعتداءات مماثلة. ويقول ممثلو الادعاء في ألمانيا إن توبياس آر،المتهم بالهجوم على مقهيين في هاناو الذي يعتقد أنه انتحر، كان ذو"عقلية شديدة العنصرية".

وقال زيهوفر إن "التهديد الأمني الذي يشكله التطرف اليميني، ومعاداة السامية، والعنصرية كبير للغاية"، ووصفه بأنه "التهديد الأمني الأكبر الذي تواجهه ألمانيا". ووقع الحادثان ليلة الأربعاء/الخميس في مدينة هاناو على بعد حوالي 25 كم شرق فرانكفورت. وعقب الهجومين، أعلنت الشرطة العثور على المشتبه به ميتا في منزله، إلى جانب جثة والدته، التي يبلغ عمرها 72 عاماً، والجثتان بهما آثار طلقات نارية، كما عثرت على مسدس ملقى بجانب جثة المشتبه به.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات