هل تشکل منظمة مجاهدي خلق الإرهابیة أداة ضغط علی إیران ؟

 

 

ابراهیم خدا بنده أحد المنشقین عن منظمة مجاهدي خلق الإرهابیة بعد سنوات من الإنفصال عن المنظمة مازال خدا بنده یتابع أخبار المنظمة عن کثب ولدرایته بأحدث الأوضاع في داخل المنظمة أجرت وکالة فارس للأنباء معه مقابلة للتحدث عن هذه المنظمة الإرهابیة .

فارس : السؤال الأول الذي یطرح نفسه حول طرد مجاهدي خلق من العراق ونقلهم إلى ألبانيا لماذا قاوم قادة هذه المنظمة قرار الحكومة العراقية بمغادرة العراق ، ولماذا تم انتخاب ألبانيا أخيرًا؟

خدابنده : مع احتلال الولايات المتحدة للعراق في عام 2003م وسقوط النظام البعثي والقبض علی صدام حسین أجبرت منظمة مجاهدي خلق علی القیام بتغییرات جذریة. ومع انتهاء دعم وحمایة صدام حسین للمنظمة انتهى تاريخ انتهاء صلاحية قائد المنظمة یعني مسعود رجوي ، حيث اختفی فیما بعد وتولت القیادة مریم رجوي .

لقد بذلت منظمة رجوي قصارى جهدها للبقاء في العراق ، حيث لا يمكن العثور على مكان آخر مثل أشرف ، مكان منعزل يمكن فیه غسل أدمغة الناس وتدريبهم على القتل وتنفیذ عملیات إرهابیة

وهو أیضاً القاعدة الأولی للمنظمة عندما جاؤوا إلی العراق في عام 1986م وانطلاقا منه, كان عناصر مجاهدي خلق ينفذون عمليات ضد القوات الإيرانية خلال الحرب بين العراق وإيران (1980-1988), وكانت الغنائم من دبابات وآليات تنقل إليه, فضلا عن كونه موقعا للتدريب و أشرف أیضاً وعاء الاستراتيجية (جیش التحریر الوطني ) علی العقول ) وكذلك حاوية الإيديولوجية (السيطرة بعدسقوط النظام البعثي قرر مجلس الحكم الانتقالي العراقي بالاجماع طرد العناصر التابعة لمنظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة (نحو 5 الاف عنصر) من العراق بسبب "التاريخ الاسود لهذه المنظمة الارهابية.

أخيرًا ، تم العثور على الخيار المناسب ألا وهو بلد ألبانيا ، حيث كان من الممكن إنشاء أشرف مماثل وفصل القوات عن العالم الخارجي ومواصلة بناء الروبوتات تم نقل المنظمة إلى ألبانيا على أساس اتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة بين مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين وحكومة ألبانيا ، وتعهدت الولايات المتحدة بأن النقل لن يترتب عليه أي تكاليف ومشاكل للأمم المتحدة وألبانيا وبسبب تاریخ ألبانیا المتمثل بمحاولاتها کسب ود الحکومة الأمریکیة لم یکن بإمکانها الرفض منذ البداية ، بدأت المشاکل بالإنفصال المنهجي للأعضاء عن منظمة رجوي وظهر تحد خطير لقیادة المنظمة .

فارس: ومع ذلك هل سبّب، انتقال المنظمة إلى ألبانيا وجود مشاکل جدیة في داخل المنظمة ؟

خدابنده : في أوائل عام 2018م واجهت منظمة رجوي فجأة مطالب 150 عضواً بالإنفصال عنها كان الانفصال حتى ذلك الحين شئ عادي ، لكن حدوث هذا العدد من الانفصال في مكان واحد کان من شأنه بالتأكيد أن يعرض مجاهدي خلق لأزمة داخلية خطيرة. كانت المهمة الأولى والأخيرة لمسؤولي المنظمة ، بالتأکید منع انهیار الهیکل التنظیمي للمنظمة فأرسل مسعود رجوي رسالة على الفور في هذا الصدد ، معلنا أن 11 فبراير من عام 2018م هو وقت الإطاحة بالجمهورية الإسلامية في هذا الصدد ، حضر جون بولتون ، الذي أصبح فيما بعد مستشار الأمن القومي لإدارة ترامب في الولايات المتحدة في اجتماع للمنظمة وأكد علی هذا الأمر ، مصرا على أن الثورة الإسلامية لن تحتفل بعيدها الاربعین وأصبحت هذه الفکرة محور دعاية منظمة مجاهدي خلق أما عن أنشطة مجاهدي خلق في ألبانيا وأماكن أخرى ففي المرتبة الأولی التجسس من أجل أعداء إیران مثلما فعلت خلال الحرب العراقية الإيرانية حیث تقوم المنظمة بشكل روتيني بجمع ومعالجة المعلومات من خلال الشبكات الاجتماعية وبرامج التجسس علی الهواتف المحمولة والمراقبة وغيرها من الوسائل الممكنة ، لا سيما فيما يتعلق بتأثير العقوبات على إيران ، وما هي العقوبات التي تمارس المزيد من الضغوط على الشعب الإيراني وكيف يمكن شن حرب نفسية علی إیران .

فارس : الأن نری أن أعضاء منظمة رجوي دخلوا في عالم الفضاء المجازي وبدأوا أنشطة جدیدة في الشبکات الإجتماعیة ومواقع التواصل الإجتماعي ماهي النشاطات التي یمارسونها ؟

خدابنده : منذ عام أو عامين ، كانت هناك أخبار تفيد بأن شركة في ألبانيا قد استوردت أكثر من ألف جهاز كمبيوتر شخصي من الخارج وتبین فیما بعد أن هذه الأجهزة تم شراؤها لصالح منظمة رجوي قام أعضاء المنظمة بالطبع ، أولئك الذين كانوا جديرين بالثقة ، وراء أجهزة الكمبيوتر ، بفتح حسابات مزیفة ومتعددة ومواقع الکترونیة متعددة وبعد اجتذاب عدد أكبر من المتابعين ضمنوا الوصول إلی أكبر عدد ممكن من المستخدمين وإرسال تغريدات إلی أشخاص آخرين ومن خلال الحسابات المزیفة یتم إرسال الإعجاب علی ماتفعله مریم رجوي وذلك فقط من أجل جذب الشباب .

وحاولوا بشکل عام الدخول في کل الشبکات الإجتماعیة وخصوصاً تویتر بسبب نشاطات الأجهزة الرسمیة الأمریکیة علی تویتر . إذاً هي حرب إلكترونية حيث كانت الشبكات الاجتماعية الموثوقة تحاول الدفاع عن كرامتها ولا يمكن لأي شخص فعل ذلك بسهولة ووضوح ويركز هذا العمل على التقاط المعلومات ، والمال ، والإرهابيين ، وبالطبع تأمين مصالح الدعاية الأمريكية في إيران لم یکن هدف المنظمة کسب ود الشعب الإیراني بل کانت تسعی لخداع الشباب من أجل تجنیدهم للعمل لصالح المنظمة عن طریق التجسس أو القیام بعملیات إرهابیة أو أعمال شغب وفوضی .

فارس : خلايا التمرد هي واحدة من نشاطات المنظمة التي تعمل علی نشرها في الشبکات الإجتماعیة ماتعلیقك علی ذلك ؟

خدابنده : البرنامج الواسع النطاق الذي طبقته منظمة رجوي في أحدث برامجها هو الدعاية لصالح الخلايا المتمردة ،في الفضاء المجازي حیث عملت علی جذب الکثیر من الشباب وإکتساب الأموال من خلال حسابات متعددة خصوصاً في الإنستغرام وهذا الأمر لیس صعباً .

وإحدی طرق الخداع التي استخدموها نشر صور الشابات الصغیرات في السن بشکل أساسي في حساباتهم فیحاول الشباب تکوین صداقات والتفاعل مع الطرف المقابل ومن خلال التواصل المستمر یحاول أعضاء المنظمة تحدید نقاط الضعف لدی الأخرین ویتمیزأعضاء المنظمة بأنهم مدربون تدريباً عالياً ولدیهم مهارة کبیرة في کیفیة إقناع الطرف المقابل ویتلقون التعلیمات من السلطة العلیا في المنظمة . ثم يحاولون الحصول على التفاعل من الطرف الأخر من خلال مستوى الإعجابات والتعليقات ويرسلون الرسائل وينتظرون الرد وتدریجیاً یتم طرح مواضیع سیاسیة تتعلق بالحکومة الإیرانیة من خلال رسم صورة أن الفساد والبطالة في المجتمع سببه نظام الجمهوریة الإسلامیة ثم تولید إنطباع بأنه لا توجد بطالة في أي مكان في العالم ولم تكن موجودة في إيران قبل الثورة وهذا یولد تدريجيا الشعور بالاشمئزاز والبغض للحکومة الإسلامیة وینجر الشخص للقیام بعملیات تخریبیة وإرهابیة وتجسسیة لصالح منظمة رجوي . طالما أن المنظمة تزرع بذور الكراهية للنظام الإسلامي وتظهر أن إیران جهنم وبقية العالم جنة وتقوم بإقناع الناس بأن مصدر كل مشاكل الشعب الإيراني هو الجمهورية الإسلامية ، من وجهة نظرهم ، فهم المنتصرون لإستطاعتهم جذب امریکا لصالحهم .

فارس : کیف تصف علاقة الولایات المتحدة الأمریکیة مع منظمة رجوي ؟

خدابنده : كانت جماعة “مجاهدي خلق”، الجماعة المتطرفة في يوم من الأيام عدوًا محنكًا للولايات المتحدة، لکن الأن كسبت مجموعة من الحلفاء الأقوياء في الغرب، وخاصة بين الأميركيين المصممين على تغيير النظام الإیراني. ومع ذروة الصراع الأمريكي الإيراني وفرض العقوبات الإقتصادیة علی إیران عملت منظمة رجوي بأمر من البيت الأبيض علی خلق اليأس والإحباط في داخل الشعب الإیراني . الدور الذي تلعبه منظمة مجاهدي خلق في الوقت الحالي هو نفس الدور الذي لعبه أحمد الجلبي أثناء غزو العراق كان الجلبي مجرد متحدث في البيت الأبيض عن المعارضة العراقية وکان عمله إعطاء ذریعة من أجل إحتلال العراق وتركهم مباشرة بعد احتلال العراق. ماتطمح إلیه أمریکا هو إستخدام المنظمة کوسیلة ضغط علی إیران غیر أن هذا الأمر لیس ناجحاً أبداً .


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات