خوف رجوي من محاکمته

 

 

 

 

 

التنظيم الهرمي هو هیکل تنظیمي یتبع فیه کل عضو داخل المنظمة (ماعدا قائد المنظمة) کیان أخر أي مسؤول أخر. وهذا الترتيب هو نوع من أنواع التدرج الهرمي. ويتألف عادةً التدرج الهرمي داخل أية منظمة من سلطة فردية/جمعية بأعلى التدرج يليها مستويات متتالية من السلطة. وهذا هو النمط السائد في المنظمات الكبيرة؛وتکون بعض الفرق عبارة عن تنظيمات هرمية ذات مستويات مختلفة من الإدارة أو السلطة أو القوة . وأعضاء الهياكل التنظيمية الهرمية يتواصلون بشكل غیر مباشر مع قائدهم من خلال روؤساء أخرین. تعکس صورة التنظیم الهرمي ارتفاع مرتبة القائد وبذلك یحتل رأس الهرم أعلی مکانة ودرجة أما القاعدة فقد فقد تتضمن الآلاف من الأعضاء .

ورأس الهرم هو أعلى منصب في الفرقة الذي یعتبر إستشارة الأخرین أمر غیر ضروري ویقرر بناءً على أفكاره أو رغباته ویعمل علی حفظ سلطته وفرض سیطرته علی الأعضاء . وکل الأعضاء مجبرین علی إطاعة روؤسائهم والتي تصل في نهاية المطاف إلى قمة الهرم ومنظمة مجاهدي خلق ليست استثناء عن ذلك . کانت منظمة مجاهدي خلق منظمة سياسية يسارية تشكلت في الثمانينيات وتحولت تدريجياً إلى فرقة حقيقية اختفی مسعود رجوي، الذي أعلن عن وفاته منذ 13 عاماً عن الساحة السياسية،أي في نفس الوقت الذي غزت فیه أمریکا العراق في 2003م وکان رجوي الصدیق المقرب لصدام حسین خلال الحرب المفروضة ( حرب العراق وإیران ) أحد أركان المعارضة الإيرانية في عهدين متناقضين، عهد الحكم الشاهنشاهي وعهد الجمهورية الإسلامية .

لماذا اختفى رجوي فجأة منذ ذلك الحين أو أين هو الآن ؟ کل شخص مقرب لهذه المنظمة قد یسأل هذا السؤال . وبدون شك أن أعضاء هذه الجماعة ، خاصة أولئك الذين يعيشون في معسكر تيرانا في ألبانيا ، قد طرحوا السؤال نفسه مرارًا وتكرارًا ، وهو سؤال يمكنهم فقط طرحه على أنفسهم ، لأن سؤالهم بصوت عالٍ في منظمة مجاهدي خلق هو علامة على الانتقاد والذي یقابل بسرعة بقمع أو برد قاس من قادة هذه المنظمة .

وخلال السنوات الماضية التي برزت فيها مريم رجوي، زوجة "مسعود"، زعيمة للمعارضة الإيرانية في الخارج، مع غموض مصيره أو أماكن تواجده والتي كان آخرها قبل غيابه الى "العراق"، فإن أول تلميحات عن وفاته كانت عبر أنباء غير مؤكدة من العاصمة الإيرانية طهران، انتشرت يوم 25 أغسطس 2010، من خلال رسائل الجوال القصيرة. يشار إلى أنه منذ عام 2003 لا توجد معلومات حول مكان إقامة زعيم ألد أعداء النظام الإيراني مسعود رجوي، حيث سبق وأن قيل إنه معتقل في زنزانة ملاصقة لزنزانة الرئيس العراقي السابق صدام حسين. وذهب آخرون للقول إنه يعيش تحت الإقامة الجبرية في العراق. وتحدث فريق ثالث عن تواجده في مقر الأسطول الأميركي الخامس في البحرين، كما راجت شائعات حول مشاهدته في مقر القوات الأميركية في قطر. وتقول مصادر إن آخر رسالة لمسعود رجوي كانت قد نشرت باسمه في مناسبة ذكرى استشهاد الإمام الحسين يوم عاشوراء، إلا أنه لم يظهر في أي فيلم أو شريط صوتي مسجل منذ 2003، الأمر الذي يمهد الأرضية لتقوية احتمال وفاته.

مريم رجوي ويشار إلى أنه في أغسطس 1993 انتخب "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" بالاجماع مريم رجوي رئيسة للجمهورية للفترة الانتقالية، وهي تتولى مسؤولية الإشراف على نقل السلطة "بشكل سلمي إلى الشعب الإيراني بعد سقوط النظام الإيراني الحالي. لماذا اختفی مسعود رجوي ؟ قاد مسعود رجوي مجاهدي خلق لأكثر من عقدين وهومتهم بإغتیال الألاف من المواطنین والمسؤولین الإیرانیین علی مر السنین الماضیة من خلال التعذیب والإغتیال .

بالإضافة إلى ذلك ، يعتقد العراقيون أن جماعته كانت متورطة بشكل مباشر مع الأجهزة العسكرية والأمنية لصدام في قمع الأكراد والتركمان والشیعة في البلاد بعد الحرب مع الكويت في عام 1991م . إلى جانب الاتهامات التي أيدها المئات من المعتقلين ، فإن هجرته إلى العراق خلال حربه مع إيران یُعتبر جریمة لا تُغتفر من قبل الإيرانيين وحتى المعارضين السياسيين للحكومة الإيرانية. لذلك ، مع الإطاحة بنظام صدام ومحاكمة المسؤولین فیه وإعدام العديد منهم ، سوف تتم محاكمة مسعود رجوي وقد یُعدم بتهمة ارتكابه جرائم حرب وأدی الخوف من الموت إلی اختفاء رجوي . إن قلق رجوي الرئيسي وخشيته من إلقاء القبض عليه وفق مذكرة التوقيف الدولية والتي يمكن أن تتحقق مع ظهور مكانه، تجعله لا يجرؤ على الوقوف في المحكمة والدفاع عن نفسه ضد جرائمه وعلى ضوء غياب مسعود رجوي ظهرت زوجته مريم رجوي ذات الإبتسامة المتصنعة دائماً علی قمة الهرم وقامت بقيادة منظمة مجاهدي خلق، حيث تشارك في مختلف المناسبات .

فبالإضافة إلی الهرب من الاغتيال أو الملاحقة القضائیة، ستظهر الجماعة بقیادة جدیدة وستدعي أنها غیرت إیدیولوجیتها من جماعة مسلحة عنیفة وأصبحت حركة سياسية تقودها امرأة. في السنوات التي تلت اختفائه ، أرسل مسعود رجوي مرارًا رسائل صوتية إلى أعضاء جماعته من أجل منع سیطرة الإحباط والیأس علی الأعضاء بعد غیابه الطویل . بيد أن اختفائه قد طال أمده إلى حد أنه دفع الأعضاء إلى انتقاد الجماعة والفرار منها والإنفصال عنها الأمر الذي یجر مریم رجوي مرارًا وتكرارًا للخروج من مقرها في باريس والسفر إلى تيرانا لإلقاء خطاب یهدئ روع الأعضاء. وأثارت مشاركة الامير السعودي تركي الفيصل رئيس الاستخبارات السعودي السابق قبل سنوات في مؤتمر لمنظمة مجاهدي خلق المنعقد في باريس والقاءه كلمة ردد فيها اربع مرات جملة ( الاخ الفقيد مسعود رجوي) الكثير من التساؤلات في صفوف اعضاء المنظمة واثار دهشة وغضب اغلب قيادي المنظمة. فمن ناحية ، وضع مسعود بين القادة التاريخيين الإيرانيين المتوفين ،و من ناحية أخرى ،امتنعت المنظمة عن إعلان وفاة مسعود رجوي رسمیاً وبثت تسجیلات صوتیة له .

ممایؤکد أنهم یقومون بلعبة قذرة لإرباك الأعضاء والمسؤولین الإیرانیین فبالإضافة إلی منع الأعضاء من الإنهیار و الإنشقاق عن المنظمة سوف یضللون القضاء في القبض علی رجوي وتعطیل محاکمته . في الوضع الحالي ، كل هذا الكلام عن حياة رجوي وموته من جهة هي مجرد لعبة وخديعة يقومون بها لخداع اعضاء هذه الجماعة الارهابية ، وحياته وموته لم يعودا مهمین ولايشكلان أي فرق. فلا تزال جماعة مجاهدي خلق جماعة سيئة السمعة بين الإيرانيين والمعارضة الإيرانية الذين ظلوا مدرجين على قوائم الإرهابيين في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة لسنوات ، ويفتقرون إلى قاعدة اجتماعية موثوق بها في إيران ، وعشرات من أعضائهم منذ أن تمركزت هذه الجماعة في ألبانيا في عام 2104 م قد هربوا ، و أخذ متوسط عمر أعضائها في الارتفاع ، وأصبح الكثير منهم كبار السن. ويُخشى حتى أنه بسبب استقرار هذه الجماعة الإرهابیة في ألبانيا ، قد یتم إعتبارها عقبة أمام مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في ألبانيا وتصبح في النهاية تحديًا کبیراً لألبانیا .


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات