خطر تواجد مجاهدي خلق في أوروبا

 

 

 

تشکل منظمة مجاهدي خلق الإرهابیة تهدیداً أمنیاً کبیراً علی أوروبا بحیث إذا تم إعطاء هؤلاء الإرهابيين المتمرسين أي مهمة لشن الإرهاب والعنف ، فلن يكون على ألبانيا وحدها فقط أن تدفع الثمن ولكن یشمل الأمر أوروبا کلها .

ویظهر التحقيق في سلوكيات منظمة مجاهدي خلق في العقد الأخيرأثناء حضورهم في العراق أن هذه الجماعة قامت بعد سقوط صدام حسين بمجموعة من الإجراءات المعمول بها في العقد الماضي للتسلل إلى سيادة العراق الجديدة مثل جذب الدعم القبلي والعشائري، وبث التفرقة والانقسام ، والإستغلال الاقتصادي ، ومجموعة أخری من التدابيرالإجرامیة من أجل البقاء في العراق والحفاظ علی کیانها إلی جانب الدعم العراقي الذي شکّل عقبة أمام الحکومة العراقیة لطرد هذه الجماعة الإرهابیة من أراضیها . الآن تقوم مجاهدي خلق بدعم من الولايات المتحدة ، منذ الأیام الأولی لتواجدها في ألبانيا ، مع الإستفادة من تجربتها السابقة في العراق ،بنشاطات مختلفة لتعزیز موقفهم في هذا البلد الأوروبي دراسة جزء من أسالیب مجاهدي خلق في ألبانيا ومقارنتها بأسالیبها في العراق ، خلقت ثلاثون سنة من وجود المجاهدين في العراق ، والدعم الواسع النطاق لهم من الديكتاتور السابق ، العديد من الفرص لهم للتسلل إلى نظام الاستخبارات العراقي والسیطرة علی أجزاء مختلفة من سيادته فبعد سقوط صدام حسين ،حافظت منظمة مجاهدي خلق علی نفوذها في الحکومة العراقیة الجدیدة في السنوات الأولى علی الرغم من التغييرات الجذرية وغير العميقة التي طرأت في أجزاء من الحكومة العراقية الجديدة کما أجرت الجماعة اتصالات سرية مع أجزاء من البرلمان العراقي الجديد ، وجزء من الجيش العراقي وبعض الوزارات ، التي تحدت أيضًا السيادة العراقية لطرد الجماعة الإرهابية من الأراضي العراقية کما استفاد المنافقون أيضًا من خلال علاقاتهم مع السیاسیین في العراق في المجالات السیاسیة والاقتصادية والاستخبارية و كان بعض أعضاء البرلمان العراقي يدافعون علانية عن مصالح هذه المجموعة الإرهابية.

ألبانیا

والیوم في  ألبانیا ووفقًا لبعض الأعضاء المنشقین عن المنظمة ، نجح عملاء الجماعة في التسلل إلى أجزاء من السيادة الألبانية باستخدام الرشاوى والدعم من الولايات المتحدة ويستخدمون هذه الاتصالات السرية لتعزيز مصالحهم الخاصة على سبيل المثال ، يستخدم قادة هذه الجماعة هذه الرسائل للضغط على الأعضاء المنشقین في ألبانيا و وتشبه طريقة العمل هذه الطریقة التي تتعامل بها هذه الجماعة مع شخصيات معينة أمریکیة فاسدة تسعی إلى تحقیق مصالح هذه الطائفة الإرهابية من خلال تلقي رشاوى ضخمة حتى في حكومة الولايات المتحدة.

الدعم الشعبي ووسائل الإعلام

في الأشهر الأخيرة من وجود مجاهدي خلق في أشرف ، استخدم قادة هذه الجماعة كل الوسائل لمنع الحكومة العراقية من تنفيذ قرار طرد المنظمة بطرق مختلفة وأعربوا عن عدم إستعدادهم لقبول أمر الترحیل إحدی وسائل منظمة مجاهدي خلق التي إستخدمتها إظهار دعم الشعب العراقي لها بما في ذلك القبائل والعشائر فاستضافت المنظمة بعض العراقیین الذین ادعوا أنهم جزء من زعماء القبائل في البلاد من مختلف الأحزاب والتیارات في مناسبات مختلفة في معسکر أشرف وقامت بعض الصحف بنشر أخبار تبین فیها دعم القبائل العراقیة لمنظمة مجاهدي خلق الإرهابیة وكتبت صحيفة الزمان أن (ألفاً و665 من شيوخ ورؤساء عشائر في 12 محافظة عراقية اتهموا طهران بالتدخل في الشأن العراقي) وعاهدوا (على احتضان عناصر مجاهدي خلق بكونهم لاجئين سياسيين على وفق اتفاقية جنيف والمواثيق والأعراف الدولية ) .

ولكن في الواقع ، فإن کره وتنفر الشعب العراقي تجاه هذه الجماعة یعود إلی سنوات تواطؤ هذه الجماعة مع صدام ضد الشعب العراقي ونهب موارد العراق وجرائمهم وإغتیالاتهم في العراق حیث منحهم الحریة في کل شئ ويقتبس عن صدام حسين في عام 1988 اعرابه عن احترام المقاتلين من المجاهدين”، وذكر أن لديهم “الاستقلال التام في قراراتهم،” بما في ذلك قرار تبادل المعلومات الحساسة من الناحية التكتيكية .

وأحد الأمثلة على عدم ترحیب العراقیین بمنظمة خلق هو الهجوم الذي شنه "أبناء الانتفاضة الشعبانية" على معسکر أشرف ، مما أسفر عن مقتل عدد من كبار أعضاء المجاهدين وهذا یعني “الثأر” من سكان مجاهدي خلق في معسكر أشرف لتاريخهم المعروف بالعنف ضد كل من الشيعة العراقيين الذين يحكمون البلاد .

في هذا الصدد ، تم نشر تقارير يومية وحتى أسبوعية في بعض وسائل الإعلام العراقية المكتوبة بشكل عام لدعم المنافقين بلسان زعماء القبائل العراقية من أجل الدعاية والإعلام ، كان رؤساء منظمة مجاهدي خلق يدفعون مبالغ كبيرة لبعض الصحف العراقية المحلية لنشر هذه التقاریر المضللة والکاذبة لتحقیق أهدافها القذرة .

غیر أن السيد نوري المالكي صرح ــ وفي مقابلات عديدة ــ بوجوب طرد زمرة مجاهدي خلق الإرهابية من الأراضي العراقية لأنّ وجودها یتنافی مع الدستور العراقي الذي يحظر بقاء المنظّمات الإرهابية علی الأراضي العراقية وأعلنت الحكومة العراقية فیما بعد انهاء تواجد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية على الأراضي العراقية بشكل تام وتمكنت من إغلاق هذا الملف وطي صفحة أخرى من مخلفات النظام البعثي .

خداع الناس من خلال تقدیم خدمات طبیة مجانیة

الآن في ألبانيا تقوم مجاهدي خلق بإستخدام أسالیب مختلفة على غرار سلوكها في العراق ، حیث تتظاهر أمام الشعب الألباني بأنها جماعة ودية وسلمية . و تم نقل عدة مجموعات من المسنين في ألبانيا إلى المخيم في تيرانا للحصول على الخدمات الطبية ، ونشرت وسائل الإعلام صوراً حول علاج الأسنان أو الزيارة والاختبارات الطبية للألبانيين بشکل مجاني للذين يعيشون بالقرب من معسكر تیرانا .

تکرر التهدیدات الإرهابیة في ألبانیا

بالنظر إلى سلوك منظمة مجاهدي خلق في ألبانیا، نجد أنها نسخة من تصرفاتهم في السنوات الأخيرة خلال وجودهم في العراق ،ومن الممكن أيضًا أن تتكرر التهديدات الأمنية المنافية في العراق في ألبانيا أیضاً .

وبعبارة أخرى ، یکمن الإرهاب في طبیعة وماهیة هذه المنظمة ومن الممکن أن تقوم بأعمال إرهابیة مرة أخری لتحقیق أهدافها . كما هو الحال في سنوات انعدام الأمن العراقي الناجم عن وجود القوات الأمريكية وهجمات الجماعات الإرهابية في البلاد ، وقام أعضاء مجاهدي خلق في معسکر أشرف بتدريب أعضاء القاعدة وتجهیز انتحاريين الجماعات التكفيرية للقیام بأعمال إرهابیة ويمكن أن یتكرر هذا الأمر في ألبانيا بمعنى آخر ، بررت الولايات المتحدة وجودها العسكري في العراق بحجة مكافحة التهديدات الإرهابية وخلال تلك السنوات ، كان لدى المنافقين الوقت والفرصة للتدرب علی صنع المتفجرات في معسکر أشرف ، وهذا الأمر کشفته بعض وسائل الإعلام الأمريكية في نفس ذلك العام .

ووفقًا لتقارير صادرة عن الشرطة العراقية ووكالات الاستخبارات والمخابرات العراقية ، فإن مجاهدي خلق كان لها دور فعال في تنفيذ عدد من الأعمال الإرهابية التي تهدف إلى خلق انقسامات طائفیة في العراق على سبيل المثال ، تفجیر المساجد السنية العراقية الهادفة ونسب هذه الأعمال إلى الشيعة أو العكس هو أحد الإجراءات التي اتخذتها المجموعة لإحداث مصادمات دينية وبالتالي انعدام الأمن في الحكومة العراقية.

أصبح خطر تكرار الأعمال الإرهابیة واضحاً أکثرعندما نعلم أن وسائل الإعلام في ألبانیا تحذر باستمرار من خطر وجود هذه الجماعة الإرهابية في أراضيها ، وتطالب الحكومة الألبانية بالانسحاب من بلادها كما أفاد مسؤولوا الشرطة والأمن الألبان بأن وجود هذه الجماعة أمر خطير وقد یسبب مشاکل أمنیة في ألبانیا وأوروبا على سبيل المثال ، أظهرت وثيقة سرية صادرة عن جهاز الأمن الألباني التي نُشرت لاحقًا في وسائل الإعلام أن جهاز المخابرات وصف مجاهدي خلق بأنها جماعة إرهابية خطرة نفذت العديد من الأعمال العنیفة التي زعزعت الأمن والهدوء في العراق علی مر السنین .

حتى أنهم أشاروا إلى عملیات القتل وتصفیة الأعضاء المنشقین من قبل قادة المنظمة ، مشيرين إلى أن مناسبات هذه الجماعة ماتزال تقام کسابق عهدها ومن المحتمل حدوث مثل هذه الأعمال الإرهابیة في ألبانیا أیضاً ولایخفی أیضاً دعم هذه المنظمة للجماعات الإرهابیة الأخری وتمویلها مالیاً وعسکریاً .

هذه الأخطار المحتملة من الوجود التنظیمي لمجاهدي خلق یجعل أي دولة في أوروبا ترفض استضافة هؤلاء الإرهابیین وفي النهایة وافقت ألبانیا تحت ضعط أمریکي علی قبول مجاهدي خلق علی أراضیها . الآن وبعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على وجود هذه المنظمة في ألبانيا ، اضطرت الحكومة الألبانیة للرضوخ إلی ضغوط ومطالب الشعب، فقام وزیر الداخلیة الألباني بتوجیه تصریح لمجاهدي خلق حذر فیه منظمة مجاهدي خلق من القیام بأي أعمال إرهابیة وأن قبولهم في ألبانیا فقط للعیش ولیس للقیام بأي نشاط سیاسي.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات