مجاهدي خلق تشبه طوائف غورو في آسيا

 

 

مدير قسم التحقيقات الجنائية في جامعة سوربون في فرنسا في مقابلة مع هابیلیان خافيير روفر ، مدير قسم التهديدات الإجرامية المعاصرة في جامعة بانتئون آسا ، وهي أحد فروع جامعة باريس الثالثة عشر أو جامعة السوربون الفرنسية وهو أيضًا أستاذ في قسم علم الجريمة بجامعة الشرطة الوطنية في الصین، وباحث في مركز أبحاث الجريمة والإرهاب في جامعة العلوم السياسية والقانون في بكين وعضو مجلس دراسات الإرهاب بمركز الإرهاب والعنف السياسي بجامعة سانت أندروز في إنجلترا قام البروفيسور روفربأبحاث وتحقیقات في مجال الإجرام والإرهاب منذ حوالي خمسة عقود ، وقد كتب العديد من الأعمال باللغة الفرنسية خلال هذه الفترة ومن ضمنها : الإرهاب في فرنسا اليوم (1982) العنف والإرهاب : إجابات على الأسئلة اليومية (1987)

فيما يلي نص حوار هابیلیان مع هذا الأستاذ البارز في جامعة سوربون.

هابیلیان : بين عامي 1965 و 1966 ، كنت عضوًا في جماعة متطرفة يمينية اکسیدنت وتألیفات بالنظر إلى تجربة كونك عضو في جماعة يمينية متطرفة ، ومن ناحية أخرى کنت باحثاً ولدیك تحقیقات وأبحاث عن التطرف الإسلامي ،برأیك هل یوجد تشابه بینهما ؟

روفر : یقولون أن الإرهاب الإسلامي لیس سوی عائلة من إرهابیین متعددي الأعراق مثل الإخوة سعيد وشريف كواشي، وإخوة عبد السلام أميدي كوليبالي وزوجته أو مجموعات غريبة وعجیبة مثل "الدولة الإسلامية" في الشرق الأوسط ، والتي تشبه مجموعات المرتزقة أكثر من جيش التحرير الوطني.

هذه الجماعات ليست على الإطلاق مثل الإرهابيين اليمينيين المتطرفين مثل آندرس بهرنغ بريفيك (يميني نرويجي إرتكب هجمات النرويج عام 2011 وهو من اليمين المتطرف ) أو برینتون تارانت في نیوزیلندا ( یمیني وتطرف وإرهابي عنیف قام بهجوم إرهابي علی مسجد في نيوزيلندا ) الطريقة التي قام بها هؤلاء القتلة اليمينيون المتطرفون بتنفیذ عملیاتهم کانت عن تصمیم مسبق وقاموا بالتخطیط لعملیاتهم ولا يشبهون بأي حال الإرهاب "القومي" أو "الإسلامي" ، لكنهم يشبهون تمامًا القتل الجماعي في الولايات المتحدة ؛ مثل الهجوم الإرهابي في لاس فيجاس في أكتوبر 2017 ، حیث قُتل 58 شخصاً في حفل موسيقي ، وحتى يومنا هذا لا أحد يعرف لماذا فعل ذلك .

هابيليان: كيف تقترح على الأجهزة الأمنیة وقواتها الرد على التهديدات الإرهابية كأستاذ جامعي وباحث في الإرهاب وعلم الإجرام؟

روفر : الإجابة الفعالة الوحيدة هي إتخاذ التدابیر المناسبة في الوقت المناسب یعني التحذیر وهو ما يقال في الطب كالوقاية قبل العلاج یجب تحديد ما يجب القيام به وقبل فوات الأوان لا يهم ما إذا كانت جزيرة أوتاوا في النرويج أم في لاس فيجاس أو في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا . ما يسميه بعض السياسيين الغربيين "مكافحة التطرف .

هابیلیان : برأیك ما احتمال حدوث هجمات إرهابیة مثل هجوم كرايست تشيرش في نیوزیلندا في المستقبل؟

روفر : إذا لم تصبح معالجة الإرهاب اليميني أولوية بالنسبة لمنظمات مكافحة الإرهاب ، ينبغي للمرء أن يتوقع تكرارمثل هذه الهجمات في الشرق ؛ ومع ذلك ، فإن هذا التهديد إحتماله قلیل ربما هجومًا أو هجومين خلال عقد کامل بالطبع سيقتلون الكثير في كل هجوم.لکنه سیکون حدوثه نادراً . لمنع ذلك ، يجب أن تستفید الشرطة أو الأجهزة الأمنية من کل القوی اللازمة ، مثل الموظفين والميزانية والمعدات التقنية ، إلخ. إذا تم استيفاء هذه الشروط ، فسيتم رفع الخطر عاجلاً أم آجلاً ، ولكن كما قلت سابقاً، فإن الإرهابيين الیمنیین المتطرفين قلیلون جداً . هل يمكن أن تزيد الظروف السياسية من احتمالية وقوع مثل هذه الهجمات النادرة؟ انا اشك في ذلك .

هابيليان: لقد وصفت السنوات من 1989 إلى 2001 بأنها "المسمار التاريخي" الذي تغيرت فيه طبيعة وأسلوب الاغتيال هل يمكن أن تشكل الفترة من 2010 إلی الأن (فترة تشکل داعش ) وتشکیلهم لدولة الخلافة حیث نشرت نطاق أعمالها على المدن الأوروبية ، كتحول لتاريخ آخر في تشكيل الإرهاب ، أم أنها مجرد تطور خلال تلك الفترة؟

روفر : بدأ الارتباك بعد وفاة أسامة بن لادن (مايو 2011). من الواضح أن هذه الفترة بدأت بهجومين رئيسيين على تنظيم القاعدة (نيروبي ودار السلام ، أغسطس 1998) وانتهت بهجمات 11 سبتمبر التي انتهت بهجمات هذه الجماعة. بعد ذلك ، ظهرت "الدولة الإسلامية" كانت ظاهرة مختلفة تمامًا وكانت تشبه جيش صدام حسين السري أكثر من أي منظمة إسلامية عرفناها سابقًا. كما وصف بعض العراقيين جنرالات صدام بلحية وشوارب .

من الصعب أن نقول ما إذا كانت هذه المنظمة ملتزمة حقًا بإعادة تأسيس الخلافة الإسلامية ، أو أشبه بمنظمات المرتزقة. يجب اتخاذ مزيد من الخطوات للتعرف علی مؤيدي منظمات مثل داعش أو القاعدة ؛ وإلا ، ينبغي توقع حدوث أعمال شغب إرهابية جديدة في المستقبل .

هابیلیان : ما رأيك في منظمة مجاهدي خلق ؟ هل يمكن تصنيف هذه الجماعة في جماعات ومنظمات إرهابية سرية خلال الحرب الباردة؟

روفر : بالنسبة لي ،کأستاذ جامعة أعتقد أن هذه الجماعة تشبه الفرق والجماعات الآسیویة التي تتجمع حول قائد ومرشد الجماعة أکثر من شبهها بحرب العصابات الكلاسيكية أو المنظمات الإرهابية (مجاهدي خلق أو ب .ك . ك ) بالنسبة للاتحاد الأوروبي ، فإن القلق الرئيسي من هذه الجماعات هو توسيع شبكتهم في جميع أنحاء أوروبا من الصعب التأثير على هذه الجماعات بسبب تعصبها الکبیر ومن الواضح أنها ترتكب العديد من الأعمال غير القانونية بشکل علني ، وعلى الأخص الابتزاز والاتجار بالمخدرات أو البشر ، وهلم جرا .

هذه المنظمات خطرة لأنها تخدم بشكل مباشر قائدها و بعضها موجود منذ حوالي نصف قرن . وثانيا ، إنها متماسكة وموحدة ؛ وثالثا هي متمسکة بمبادئها ومعتقداتها وأهدافها حتى لو كان هناك أمل ضئيل في تحقيقها. على سبيل المثال ، الاستيلاء على السلطة في إيران ، أو إنشاء كردستان مستقل ذاتياً لهم والحکم الذاتي ، هو في أفضل الأحوال هدف بعيد المنال لذا ، فإن الجمع بين بضعة آلاف من الأشخاص ، بما في ذلك العائلات على المدى الطويل ، يتطلب مبالغ ضخمة من المال ، والخدمات اللوجستية الضخمة ، وما إلى ذلك .

هابیلیان : من أين تأتي هذه الأموال الضخمة ؟ ومن یقدم الدعم المالي واللوجیستي لمثل هذه الجماعات ؟

روفر : يعلم الجميع أن الحكومات والشركات الكبيرة يمكنها بسهولة الاستثمار في أي شيء ، باستثناء الخط الأحمر للاستثمار غير المحدود المشكلة الرئيسية هنا هي إذا كان هذا الاستثمار غير قانوني ، فمن أين يأتي؟ هل يتم دفع رواتب الأعضاء من خلال التبرعات؟ لا أحد يصدق هذا .

هابيليان: سعى مؤسسو منظمة مجاهدي خلق إلى إقامة دولة إسلامية ومع ذلك ، لأغراض مخفیة ، أخذوا عناصر من الماركسية لتحديث تفسيرهم للإسلام الراديكالي الحديث كيف يمكنك تحليل المفارقة التي واجهتها هذه الجماعة ، ألا وهي حصول المد بين الماركسية والإسلام؟ هل تشترك هذه الجماعات الإرهابیة في هذا التغییر في الإیدیولوجیة ؟

روفر : في الطبيعة ، عندما يتعرض النوع الضعیف للحيوانات المفترسة الخطرة ، عادة ما تستخدم طرقاً مختلفة للدفاع عن نفسها التي تقوم بتغییر لونها لتناسب الطبیعة حولها . مثل الحرباء وکذلك الجماعة الإرهابية أو حرب العصابات عندما تواجه المسلمين ، تتظاهر على الفور بأنها إسلامية ، وعندما تواجه متطرفين من اليسا تصبح رادیکالیة یساریة ثوریة . هذه الجماعات لا تتبع أي أيديولوجية أو عقيدة ؛ إنها تريد فقط ضمان استمرار وجودها وبقائها عندما تريد البقاء على قيد الحياة ولا يمكنهاالقتال ، فهذا هو خیارها الوحید .

هابيليان: بالنظر إلى هذا النهج الانتهازي لحركة مجاهدي خلق الإيرانية وتطوراته اللاحقة ، وتحولها من منظمة إرهابية يسارية قبل الثورة الإيرانية إلى وحدة مشاة عسكرية مجهزة بأفراد مسلحین ومدفعية تستخدم لمهاجمة إيران ، ثم إلى جماعة ذات شعارات سياسية ديمقراطية ووفق خبرتك حول الجماعات متعددة الأحزاب والإنتماءات هل يمكن وصفها کجماعة إرهابية متعددة الأحزاب؟

روفر : بالطبع حتما ، إن تغییر المعتقدات والأفکار بإستمرار سیؤدي حتما إلى جعلها متعددة التیارات والأحزاب وبمعنی أصح سیجرها هذا الأمر إلی إعتبارها مرتزقة لذلك، أنها يتمثل الخطر في مثل هذه الجماعات متعددة التیارات والأحزاب تخفي الأهداف أو النوايا الحقيقية لأسيادها وراء الإيديولوجية والقومية وما إلى ذلك. هذا ينطبق تماما على مجاهدي خلق ، وكذلك على ما يسمى الدولة الإسلامية. نذكر أنه عندما اختفى أبو عمرو البغدادي ، زعيم الجماعة الإرهابية التابعة لمجلس منظمة مجاهدي خلق العراقي في أبريل2010 بالقرب من تكريت ، كانت صحافة بغداد ، التي كانت تعرف حقیقة وماهیة منظمة ( دولة العراق الإسلامیة ) تکتب عن أهدافها وطبیعتها ووصفتها بالجماعة الإرهابیة .

بعد ثلاث سنوات (2013) ، تحولت هذه "الجماعة" ، التي تضم صفوف المتشددين المسلحين مع الكلاشينكوف ، إلى "الدولة الإسلامية في العراق وسوريا".

استولت الجماعة نفسها في عام 2014 على مئات الناقلات الثقيلة والمدفعية الثقيلة ، ثالث أكبر شمال العراق ، بمساحة تزيد على 150 ألف کیلو متر مربع. وفقًا للخبراء العسكريين ، أصبحت "الجماعة" السابقة قادرة الآن على القیام بهجمات منسقة في نفس الوقت في "البر والبحر" ولديها قدرات "رائعة" مضادة للطائرات ولديها قوارب مسلحة وطائرات بدون طيار لذلك ، فإن جماعات حرب العصابات المتعددة هي خطيرة للغاية ، ولذا فمن الضروري للباحثين والمتخصصين في مختلف البلدان أن یحققوا حول جذورهم الخطيرة الحالية وآفاقهم المستقبلية.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات