وصمة الإرهاب أداة في ید الإدارة الأمریکیة

 

 

 

 

 انتقدت راشيل مارسدن الخبيرة الكندية في القضايا السياسية في قناة روسيا اليوم وكاتبة عمود في صحف مثل شيكاغو تريبيون ولوس أنجلوس تايمز في مقال  لها نشر على موقع لوس أنجلوس تايمز قرار وضع الحرس الثوري الإيراني في قائمة المنظمات الإرهابية في وزارة الخارجية الأمريكية .

أفاد موقع هابیلیان الإخباري (عوائل شهداء الإرهاب ) أن راشيل مارسدن کتبت في مقال لها عن مدی دهشتها من قرار وضع القوات المسلحة الرسمية لدولة علی قائمة المنظمات الإرهابیة في الولایات المتحدة الأمریکیة واعتبرت أن هذا العمل یتعارض مع مصالح الولایات المتحدة ویخدم أهداف إسرائیل .

و اعتبرت المحللة الكندية أيضًا أن تصرف الحكومة الأمريكية غيرمنطقي وغیر عقلاني وكتبت في جزء من مقالتها : ما الأعمال الإرهابیة التي قام بها الحرس الثوري الإيراني حتى الآن؟ یجب أن تعلن إدارة ترامب سبب قرارها حول هذا الموضوع .

و في جزء آخر من مقالتها ، قالت راشيل مارسدن إن قرار الحكومة الأمريكية جاء نتيجة إخفاقات أمريكية متتالية في المنطقة ونجاح الحرس الثوري.

وأشارت إلى سابقة تصنيف زمرة مجاهدي خلق الإرهابية في قائمة الجماعات الإرهابية التابعة لوزارة الخارجية الأمريكية من 1997 إلى 2012 ،و ثم شطبها بطریقة سحریة من قائمة الجماعات الإرهابیة بعدما دفعت عشرات الآلاف من الدولارات لشخصيات سياسية أمريكية معروفة .

و في النهاية، وصفت راشيل حكومة الولايات المتحدة بأنها تستغل السیاسة لتحقیق أهدافها قائلة : دون تقديم أدلة ووثائق فإن وصمة الإرهاب أداة في ید الإدارة الأمریکیة لإستغلال الأخرین و تحقیق مطامعها .


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات