الإرهاب العنصري أخطر من أيديولوجية جماعة داعش الإرهابية

 

 

شارکت شخصیات عربیة ودولیة مختلفة من مسؤولین إلی خبراء مختصون بالتطرف والإرهاب من أکثر من 20 دولة في موسکو یوم الجمعة المصادف 22 آذار في المؤتمر الدولي حول ( التعاون الدولي في مکافحة التطرف والإرهاب ) وتناول المؤتمر أخر الإنجازات والتجارب التي مروا بها وتم تبادل وجهات النظر حول مسائل التطرف والإرهاب .

أفاد موقع هابیلیان الإخباري أن حسین ملکي رئیس مکافحة التطرف والإرهاب في وزارة الخارجیة شارك في المؤتمر بصفته ممثلاً عن إیران وأشار ملکي إلی الأحداث الإرهابیة الأخیرة في العالم بما في ذلك الأعمال الإرهابیة الأخیرة في إیران وعبر عن أسفه الشدید للأحداث الأخیرة التي حصلت في نیوزیلندا والتي أدت إلی إستشهاد عدد من المصلین الأبریاء.

وأکد علی أن مكافحة الإرهاب تتطلب تصميمًا عالميًا وتجنب تطبيق المعايير المزدوجة لأن الإرهاب ليس له حدود ولا ينتمي إلى أي بلد بعينه ، وأن الحادث الإرهابي الأخير في نيوزيلندا هو مثال حي في هذا الصدد.

کماقدم اقتراحات بشأن أولويات التعاون الدولي في مكافحة التطرف والإرهاب ، لا سيما مكافحة الإرهاب العنصري ، الذي هو أكثر خطورة من أيديولوجية جماعة داعش الإرهابية ، وحذّر من استخدام المعايير المزدوجة والاغتصاب والفساد والفكر التكفيري وتمويل الإرهاب وشدد علی ضرورة التعاون في مجال التكنولوجيا الحديثة والفضاء الإلكتروني في مكافحة الإرهاب. كما أعلن عن استعداد إیران لتبادل الخبرات والمساهمة في عملية مكافحة الإرهاب والتطرف مع الدول الأخرى ، واقترح إنشاء آلية إقليمية فعالة .


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات