الأردن: خسارة داعش في سوريا والعراق لا تعني "انتهاء الإرهاب"

 

رحب الأردن الأحد ب"النصر الكبير" الذي تحقق عبر القضاء على آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية، مؤكدا في الوقت نفسه أن خسارة التنظيم لسيطرته في سوريا والعراق لا تعني انتهاء الأرهاب.

 وقال وزير الخارجية أيمن الصفدي في بيان إن "هذا النصر الهام وخسارة داعش سيطرته المكانية في سوريا والعراق الشقيقين لا يعنيان انتهاء التحدي الإرهابي الذي ما يزال يشكل خطرا أمنيا وأيديولوجيا جماعيا، لا بد من استمرار التعاون والتنسيق لهزيمته ولمحاصرة قدرته على بث ظلاميته ولتجفيف مصادر تمويله".

 واكد الصفدي "أهمية النصر الكبير الذي حققه التحالف الدولي ضد العصابات الداعشية واسترداد آخر معاقلها في سوريا الشقيقة".

 واعتبر أن "هذا النصر على عصابات داعش جاء إنجازا هاما للتحالف الدولي وتكاتف الجهود لتحقيقه والتضحيات الكبيرة التي قدمت".

 وشدد الصفدي على أن "المملكة ستبقى في مقدمة الجهود الدولية المستهدفة محاربة الإرهاب وتعرية ظلاميته، آفة لا علاقة لها بحضارة أو دين وتتناقض مع قيم السلام والمحبة واحترام الآخر التي يحملها الدين الاسلامي الحنيف".

 وأعلنت قوات سوريا الديموقراطية السبت القضاء التام على "خلافة" تنظيم الدولة الإسلامية بعد السيطرة على آخر جيوبه عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، لتطوي بذلك نحو خمس سنوات نجح خلالها التنظيم المتطرف في زرع الرعب.

 وكان التنظيم الجهادي أعلن في 2014 إقامة دولة "الخلافة الإسلامية" على مناطق واسعة سيطر عليها في سوريا والعراق تعادل مساحتها مساحة بريطانيا.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات