باحث يفضح تعامل الغرب مع المتطرفين: أوروبا مولت الإرهاب فى الشرق الأوسط

أكد هشام النجار، الباحث الإسلامى، أن الغرب فشل فى مواجهة الإرهاب، موضحا أن فشله نابع من مرحلة ما بعد هجمات سبتمبر التى تبنى فيها رؤية أحادية وتصورات غير واقعية وغير مجدية بل لها أثر عكسي ومنها وفي مقدمتها تصوره أن هناك ما أطلقوا عليه الإسلام المعتدل الذي من الممكن أن يحتوي الإسلام المتطرف والجهادي وهذه إحدى خرافات الغرب والولايات المتحدة .

 وأضاف الباحث الإسلامى، أن هناك علاقات وتحالفات بينية ومنهجية بين الإخوان وغيرها من جماعات التكفير المسلح، ومن الخرافات التي اعتنقها الغربيون تصورهم أن الدفع بجماعات التطرف والإرهاب وتهيئة المناخ لنشاطها بالشرق الأوسط سيصرفها عن الاهتمام بالغرب وسيفرغ طاقاتها بالدول العربية وسينسيها صراعها مع الغرب.

وأشار هشام النجار، إلى أن تلك خرافة أخرى لأن هذه الجماعات مشروعها متكامل وواحد تختلف تكتيكاته لكن هدفه هو السيطرة على العالم وليس على المنطقة العربية فقط، ومن ضمن الخرافات الغربية اعتقاد أن القوى الإقليمية غير العربية من الممكن أن تسهم في محاربة الإرهاب ووضح وثبت عمليا عكس ذلك فإيران وتركيا هم أول من غذى الإرهاب والصراعات المذهبية الدينية التي تخدم مشاريعهما التوسعية.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات