اغتیال مجاهدین خلق (منافقین) للمهندس اسماعیل سلیمی

 

 

اغتیال مجاهدین خلق (منافقین) للمهندس اسماعیل سلیمی

منفذي عملیة الإغتیال ووثیقة الإغتیال

ساسان                    الإسم المستعار              قائد الوحدة الإرهابیة

مجید سید ابراهیمي       الإسم المستعار: سعید    أحد أعضاء الوحدة الإرهابیة

اعترافات مجید سید ابراهیمي أحد أعضاء الوحدة الإرهابیة في عملیة إغتیال الشهید سلیمی

أسماء أعضاء الوحدة الإرهابیة :ساسان ومجید ابراهیمي

أسلوب العملیة الإرهابیة : قنبلة یدویة

مکان تنفیذ العملیة : شارع بیروزي

نتیجة العملیة الإرهابیة : استشهاد أحدأعضاء قوات اللجان الثوریة

التقریرالدخلي لجماعة منافقي خلق الإرهابیة حول كيفية ارتكاب هذه الجریمة (اعدام أحد أعضاء جواسیس الخمیني (صاحب متجر في السوق)

تاریخ تنفیذ العملیة : 22/11/1981

نتیجة العملیة : قتل أحد أعضاء اللجان الثورية

أثناء قیامي مع ساسان في الخامسة والربع عصراً بدوریات علی الدراجة الناریة رأینا سیارة تابعة لمؤسسة جهاد للبناء تقل ثلاثة أشخاص في شارع بیروزی قمنا برمي قنبلة یدویة علی السائق وانفجرت القنبلة بعد لحظات في 22/11/1981

التقریر الداخلي لجماعة مجاهدي خلق الإرهابیة حول هذه الجریمة

في الساعة الخامسة والربع عصراً بدأت الوحدة بالقیام بدورياتها الخاصة. في شارع بیروزي (بعد مفترق طرق كوكا كولا إلى الشرق) ، لاحظت الوحدة وجود سيارة مثيرة للريبة تابعة للجنة الثوریة تتحرك باتجاه الغرب.

ذهب أعضاء الوحدة علی الدراجة الناریة إلی الشرق والتفوا لملاحقتهم ثم قام مجید بإلقاء قنبلة یدویة علی السائق و بعد 5 ثوان ، على بعد 100 متر منه ،ارتفع صوت انفجار مهیب .

الشهید مهندس اسماعیل سلیمی

العمل : عضو في مؤسسة جهاد للبناء

  العمر : 30 سنة

الوضع العائلي : متزوج وله ولدان

مکان الإستشهاد : شارع بیروزي

تاریخ الإستشهاد : 22/11/1981

حیاته : ولد الشهید في عائلة متدینة في عام 1951 م بدأ أنشطته النضالیة في السنوات الأخيرة في المدرسة الثانوية وأمضى أکثر أوقاته في مناقشة القضايا الدينية مع أصدقائه. قضى فترة خدمته العسكرية في أكثر المناطق البعیدة الفقیرة في البلاد ثم تابع دراسته في كلية الصناعة في فرع الميكانيك وواصل أنشطته النضالیة من خلال تكوين الجمعية الإسلامية. خلال هذه الفترة ، تم اعتقاله واستجوابه عدة مرات علی ید السافاك وتخلص منهم في كل مرة بدون دليل یُدینه .

مع تزاید وتیرة نضال وکفاح الشعب الإیراني المسلم لعب دوراً مهماً في تنظیم المظاهرات والمسیرات الجامعیة وكان مسؤولاً عن نسخ شرائط الإمام وتوزيع منشورات الإمام بين الطلاب بعد انتصار الثورة الاسلامية. في الليل ، كان يحرس المعسکرويعمل في المؤسسات الثورية. ولكن مع انتخاب الشهيد رجائي لرئاسة الجمهوریة انضم إلى مركز الجهاد وتولى مسؤولية بناء مجموعة الجهاد لإمدادات المياه في مؤسسة جهاد للبناء لم یقتصر عمله علی القیام بأعماله الموکلة إلیه وکان یقوم بالعديد من الأشياء الأخرى ، وخاصة الاهتمام بالقرويين المضطهدين أكثر من أي شخص آخر.

في هذا الصدد ، بعد فترة ، تم إختیاره للسفر في بعثة أجنبية وسافر إلى كوريا الشمالية واليابان والهند لشراء المواد الضروریة لمؤسسة جهاد للبناء .

استشهاده : في مساء يوم الأحد الموافق 22من شهر دیسمبر من عام 1981 م ،بینما کان الشهيد إسماعيل سليمي ، مع شقيقه وعضو آخرمن مؤسسة الجهاد ، یرکبون سیارة تابعة للمؤسسة وعند المرور من شارع بیروزي اقترب منهم مهاجمان إرهابيان وبعد تعرفهم علی السیارة التابعة للمؤسسة رموا قنبلة في السیارة أدرك إسماعيل من النظرة الأولى الخطر ، وقال بهدوء لأخيه: انطق شهادتك التقط القنبلة بسرعة وأراد التخلص منها ، لكنه فکر أنه إذا فعل ذلك سوف يتأذى المشاة الأبرياء. يأخذ قراره ویضم القنبلة إألی صدره ناطقاً الشهادة بعد لحظات ، تنفجر القنبلة بقوة ویتقطع جسده إلی أشلاء وینال شرف الشهادة .


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات