اغتیال مجاهدین خلق (منافقین) لکاظم‌علی شهرابی فراهانی

 

اغتیال مجاهدین خلق (منافقین) لکاظم‌علی شهرابی فراهانی

منفذي عملیة الإغتیال ووثیقة الإغتیال

رحیم خادم              الإسم المستعار: رحمت        قائد الوحدة الإرهابیة

رضا بور رضایی           الإسم المستعار: محمود       أحد أعضاء الوحدة الإرهابیة

اعترافات محمد مقدم مسؤول وقائد الوحدة الارهابیة القسم الخاص العسکري في منطقة شرق طهران :

أسماء أعضاء الوحدة الإرهابیة : رحیم خادم أو افشین ورضایی

أسلوب العملیة الإرهابیة :الهجوم واطلاق الرصاص

مکان تنفیذ العملیة : شارع بیروزي

نتیجة العملیة الإرهابیة : استشهاد أحدأعضاء قوات اللجان الثوریة الذي کان صاحب متجر 

التقریرالدخلي لجماعة منافقي خلق الإرهابیة حول كيفية ارتكاب هذه الجریمة (اعدام أحد أعضاء جواسیس الخمیني (صاحب متجر في السوق)

تاریخ تنفیذ العملیة : 4/12/1981م

نتیجة العملیة : قتل اثنان من أعضاء اللجان الثورية

 حددت وحدة العمليات أحد مرتزقة الخمیني في شارع بیروزي الذي کان یملك متجراً وتعرفت علیه ، ثم دخلت الوحدة إلى المحل الساعة 6.20 (4/12) لتنفيذ الإعدام بحق صاحب المتجر وبالإضافة إلی وجود صاحب المتجر کان هناك أیضاً ضابط في الجیش . يدخل أعضاء الوحدة أولاً إلى المتجر ويقتلون صاحب المتجر بإطلاق طلقة ناریة في دماغه كما استهدف الحارس الآخر بعیار ناري.

اعترافات محمد مقدم حول قائد الوحدة الإرهابیة ومنفذ العملیة الإرهابیة كان رحيم خادم ، الذي شارك تقريباً في 70 أو 80 عملیة إرهابیة ، یتمتع بخصائص وصفات مثیرة للإنتباه لقد عرفنا من خلال خاله أنه كان یتعاون مع السافاك لبعض الوقت قبل الثورة. بعد مرور بعض الوقت علی انتصار الثورة ، تولی أيضاً مسؤولية تصفیة أعضاء لجنة رضائي في تبريزفقام مع عدد من رفاقه بإغتیال أعضاء اللجنة الثورِیة المسماة رضائي والتحق بالمنظمة .

الشهید : کاظم علی شهرابی فراهانی

العمل :عضوفي لجان الثورة الإسلامیة

العمر: 21 سال

الوضع العائلي : عازب

مکان الإستشهاد : شارع بیروزی

تاریخ الإستشهاد : 4/ 12/ 1981م

حیاته : ولد الشهید في عام 1960في قرية شهراب، التابعة لتفرش في أسرة دينية ريفية. درس التعليم الابتدائي في مسقط رأسه وفي نفس الوقت کان یساعد والده في الزراعة. وبما أنه لم يستطع مواصلة دراسته بسبب الإمكانيات المحدودة للقرية ، فإنه بعد تخرجه من التعليم الابتدائي عمل في الزراعة مع والده ونشأ في بيئة ريفية بسیطة وترعرع على أسس الإسلام الأصیل. بعد عدة سنوات ، غادر منزله وذهب إلى طهران للعمل في السوق مع انطلاق الشرارة الأولی للثورة الإسلامية ، انضم الشهید إلى الناس المؤیدین للثورة وشارك بنشاط في المسيرات والمظاهرات من أجل انتصار الثورة. بعد تشكيل لجان الثورة الإسلامية ، أصبح عضواً في لجنة المسجد في السوق وعمل على حماية تراث الشهداء المجيد .

استشهاده : في الرابع من ديسمبرعام 1981 ، تعرض كاظم للهجوم من قبل إرهابي منافق في متجره لبیع القماش ، عندما کان یزوره ابن عمه الشهید هادي شهرابي. فبعد دخول أعضاء مجاهدین خلق إلی المتجر قاموا بإطلاق الرصاص علی الشهیدین وکانت جریمتهم الوحیدة دعمهم للإسلام وحمایة الثورة الإسلامیة فاستشهدا علی الفور. وقام أعضاء الوحدة الإرهابیة بالفرار من مسرح الجریمة حتی لایتم القبض علیهم من قبل الناس الموالین للثورة الإسلامیة جرائم قائد الوحدة الإرهابیة کان رحیم خادم وفق اعترافات مسؤولیه في التنظیم من أعضاء السافاك الذي نجح بعد انتصار الثورة الإسلامیة بتوجیه ضربة قویة للجمهوریة الإسلامیة فاستطاع التسلل إلی إحدی اللجان الثوریة وتصفیة أعضائها .


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات