مجاهدین خلق (منافقین) تعترف بإغتیال سیدعبدالرضا مجتبائی

 

 

مجاهدین خلق (منافقین) تعترف بإغتیال سیدعبدالرضا مجتبائی

منفذي عملیة الإغتیال ووثیقة الإغتیال

رحیم خادم                الإسم المستعار: رحمت             قائد الوحدة الإرهابیة

حجت الله لاریبی          الإسم المستعار                      أحد أعضاء الوحدة الإرهابیة

اعترافات محمد مقدم أحد قادة مجاهدي خلق الارهابیة مسؤول القسم العسکري في منظمة مجاهدي خلق في منطقة شرق طهران حول عملیة اغتیال الشهید .

أعضاء الوحدة الإرهابیة : رحیم خادم بصحبته شخص أخر.

تاریخ ووقت تنفیذ العملیة الإرهابیة : من المحتمل أوائل فصل الشتاء من عام 1981م

مکان تنفیذ العملیة الإرهابیة : مقابل جامعة العلم و الصناعة بطهران

أسلوب تنفیذ العملیة : کان أعضاء الوحدة الإرهابیة یقومان بجولة علی الدراجة الناریة ویقومان بالتحري في المنطقة عندما لمحا شخصاً اشتبه فیه أنه من مؤیدي الثورة الإسلامیة بسبب لحیته وملابسه فقام رحیم خادم بإغتیاله .

عتاد وذخائر العملیة الإرهابیة : کان الأعضاء مجهزین بمسدسین وقنبلة یدویة او قنبلتین اثنتین .

الشهید السید عبدالرضا مجتبائی

العمل : موظف في جامعة جهاد للعلم والصناعة

العمر: 27 عاماً

الوضع العائلي : متزوج

مکان الإستشهاد : مقابل جامعة العلم والصناعة

تاریخ الإستشهاد : 7/12 /1981م

حیاته:

ولد الشهيد عبدالرضا في 28 مايو 1954 لعائلة متدینة في محافظة تقرش كان جد والده الراحل آية الله سيد جعفرمقدس تفریشي ، العالم العظيم في المدينة ، والتزام عائلته بالإسلام کان معروفاً منذ القدیم في طفولته ، ذهب إلى طهران مع والده عندما کان صغیراً واستقر في جنوب مدینة (سکنی کزید ) بعد إتمامه التعليم الثانوي ، دخل المدرسة التقنية وواصل تعليمه في مجال الكهرباء حصل على الدبلوم في الهندسة الكهربائية ثم التحق بالخدمة العسکریة وأدی خدمته في ثکنة کرمانشاه وتمركز في ثکنة كرمانشاه حيث كان مواظبا ً علی القیام بوظائفه بکل جد ثم غادر المعسکروذهب إلى طهران ، ولكن لم تمض مدة من الزمن حتی عاد للثکنة العسکریة لحماية بيت المال ومنع نهب الوسائل العسكرية من قبل أعداء الثورة مشجعا ً أصدقائه الوقوف في وجه الأعداء ومشجعاً الناس للانضمام في صفوف المقاتلین . بعد فترة انضم إلى جامعة جهاد للعلوم والصناعة وعمل في ورشة العمل الإلكترونية ليل نهار لتحقیق الاكتفاء الذاتي الصناعي. كان مثالاً نموذجياً لخبير متدين ومتفاني استخدم تخصصه في خدمة بلاده وعمل لنهضة العلوم والصناعة لمواجهة الغطرسة العالمية

استشهاده :

في 7 ديسمبر 1981 ،بینما کان الشهيد مجتبائي یترجل من الحافلة مقابل ورشة الجهاد التابعة للجامعة ، قامت إحدی الوحدات الإرهابیة بالتعرف علی الشهید کشخص موالي للحکومة والثورة الإسلامیة فقدم الإرهابیون أنفسهم کأعضاء في اللجان الثوریة، وطلبوا منه بطاقة هوية ، فقدم لهم بطاقة العضوية بفخر في جامعة الجهاد ، وبعد بضع لحظات أطلق المنافقين الرصاص علی الشهید فسقط مضرجاً بالدماء .


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات