حزب رنجبران ایران والمنظمة الثوریة حزب توده

 

 

کانت المنظمة الثوریة (حزب توده ) حزب ثوري یستند في افکاره الی بعد الثورة الماویة کما لدیها اعتقاد کبیر بالتجربة الصینیة . علی اثر وقوع خلاف ونزاع حول قیادة حزب توده الایراني بعد ثورة( 28مرداد عام 1332 حسب التقویم الایراني ) المصادف 19 اب من عام 1953م . قام مجموعة من الطلاب الشباب في الاتحاد الشامل للطلبة الایرانیین في اوروبا الغربیة بمعارضة الحزب . في البدایة دُعم الحزب من طرف کوبا ولکن في وقت لاحق علی اثر الصراع بین الصین والاتحاد السوفیاتي سمي حزب التوده بحزب (رویزیونیست ) یعني الحزب الذي یطالب بإحترام مکانته والاتحاد الاجتماعي للامبریالیة السوفیاتیة . وعملت المنظمة بسرعة علی إِجاد علاقات قویة مع الصین وألبانیا کماتم ارسال اشخاص الی الصین للمشارکة في الدورات التدریبیة من اجل العمل في رادیو بکین الفارسي وبدأ انتشار حزب توده والنجمة الحمراء في اوروبا الغربیة .

بعد الثورة انشقت مجموعات عدیدة عن حزب توده وشکلت کل واحدة حزبا مستقلا ومنها حزب رنجبران يعتبرحزب إیران من الأحزاب الیساریة والشیوعیة ویعود تاریخ تأسیس بعض المنظمات إلی الإنقسام الکبیرفي الحرکة الشیوعیة في عام 1981م. وتألفت هذه المجموعة قبل الثورة من تجمع تسع منظمات أبرزها التنظيم الثوري و المنظمة الشيوعية. واستندت أفكار هذه المجموعة إلى الشيوعية، ولكن بعد النزاعات بين الشيوعيين في الاتحاد السوفياتي والصين، أعربوا عن تضامنهم مع( الحزب الشيوعي الصيني و ماو تسى تونغ)

من نشاطات هذا الحزب قبل الثورة الصراعات المسلحة في فارس والصراعات المسلحة في كردستان والحركة العمالية في إيران ومحاولات التأثير على العمال الإيرانيين في منطقة الخليج الفارسي وتهريب وتوزيع الأعمال الماركسية الكلاسيكية في إيران عبر الحدود الأفغانية. ترجمة كبيرة للمصنفات الكلاسيكية الماركسية اللينينية إلى اللغة الفارسية (أعمال ماركس وإنجلز ولينين وستالين وماو) ، وقد أدى التدريب العسكري في الصين وكوبا ، وإنشاء محطات إذاعية ناطقة باللغة الفارسية في الصين والعراق ، إلى انتشارنفوذها واسع النطاق بين قسم من الطلاب الإيرانيين في الخارج الذي يُعرف باسم اتحاد الطلاب الإيرانيين في الخارج ، وتم إرسال کوادره الفعالة سراً إلى إيران ومن بين القادة المشهورين لجماعة رنجبران الإرهابية: محسن رضواني ، والدكتور علي صادقي ، وعباس صابري ، وبرويز واعظ زاده مرجاني ، وجيرسیوز برومند ، وعطاء كشكولي ، وإیراج كشکولي، وهوشانغ أميربور وفرامرز وزيري ، و خسرو صفائي وآخرون بعد انتصار الثورة الإسلامية في عام 1979 ، تشكلت المنظمة رسميا وأعلنت وجودها مع "منظمة الشيوعيين" و "تنظيم توحيد النضال من أجل إنشاء حزب الطبقة العاملة في إيران" والعديد من المنظمات الأصغر التابعة لحزب رنجبران الإيراني ودافعت المنظمة الثورية وفيما بعد لجنة حزب رنجبران في إيران عن الثورة الإسلامية و الحکومة الإسلامية حکومة المهندس مهدي بازارجان تحت عنوان ثورة مناهضة للإمبريالية وحكومة وطنية وصوتت لصالح الجمهورية الإسلامية كانت مجموعة رنجبران ، بعد فترة من الوقت ، متضامنة مع القوی الثورية لدعم بني الصدر والتیارات التابعة لها.

خلال الحرب ، على الرغم من أنهم حضروا في الظاهر بجبهات القتال ،إلا أنهم كانوا متورطين في التجسس ولعب دور الركيزة الخامسة. بعد أحداث 1981م وهرب بني الصدر من إيران وبداية حقد وخداع المنافقين أيضا هذه المجموعة أعلنت معارضتها للجمهورية الإسلامية وبدایة الكفاح المسلح. قامت جماعة رنجبران في المناطق الشمالية (غورغان وجولستان) وجنوب إيران وفارس بأعمال إرهابية ضد الأمة الإيرانية واجهت جماعة رنجبران صراعات داخل التنظيم منذ عام ١٩٨٣ ، وبعد انقسامها وتشعبها إلی عدة مجموعات وتوجیه ضربات لجهازالأمن و المخابرات في جمهورية إيران اﻹسلامية والإطاحة به ، لم تتابع عمليا عملياتها المسلحة. وتتمركز المجموعة الآن في الخارج ، بالإضافة إلى نشر مجلة نشریة (رنجبر) يتم توجيه العديد من المواقع الإلكترونية ، بما في ذلك موقع حزب رنجبران الإيراني ، ، موقع العمال ، موقع اللغات الأجنبية ویوم النت وتلفزیون البث التجریبي الانترنتي التي تنشر مقاطع فيديووأخبار عن داخل إيران من المسؤولین السیاسین ومجلس التحرير الحالي لحزب رنجبران في إيران ، يمكن للمرء أن يذكر ناظمي ويونس بارسا بوناب تاریخ التأسیس: 1979 القادة : محسن رضوانی، مجید زربخش، علی صادقی، ایرج کشکولی، یونس پارسا بناب؛ نوع الأعمال الإرهابیة : الحرب المسلحة والإغتیالات الاعتقادات : الکمونیست والماویة منطقة النشاطات : کردستان کلستان فارس السکن الحالي للقادة : أمریکا وضع النشاطات : نشاط وسائل الإعلام والإنترنت محدودة


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات