کان الشهید رجائي قدوة للواء یوسف فروتن

المجموعة: حقوق الانسان
الزيارات: 98 times

 

أفاد موقع هابيليان ( اسر ضحایا الارهاب ) المتخصص في شؤون الجرائم الارهابية التي قامت بها منافقي خلق في ايران . نقلا عن الشهداء الإيرانيين كان اللواء يوسف فروتن أحد الناشطين في الثورة الإسلامية و قائد الحرس الثوری في لرستان بعد الثورة کما كان عضواً في المجلس المركزي لتأسيس الحرس الثوري، وكان اول مسؤول للعلاقات العامة و اول متحدث باسم هذه المؤسسة الثورية كان سردار فروتن ضيفا على وكالة أنباء فارس و سرد مذكراته عن الثورة و تواجده في الحرس الثوري فيما يلي ستقرأ جزء من هذه المحادثة، و هي مذكراته عن الشهيد رجائي.

أنا كنت أحب السيد رجائي كثيرا. هو كان دقیقا في عمله وینظمها جیدا و قليل الكلام ولكن جادا حاسما لدي بعض الذکریات معه. طلب مني السيد رجائي ، عندما أصبح رئیساً، أن أتولى مسؤوليات في مجلس الوزراء ، أن أقبل أولاً منصب وزير الزراعة ، وثانياً ، أن أکون مديرًا لقسم الصناعات الوطنية بصراحة ، في كلتا الحالتين ، شعرت بالخوف و القلق؛ لأنني كنت اعتبر أن هاتین المسؤولیتین تفوقان منزلتي وقدرتي .  لكنه قال بصراحة: لا ، أنا أعرفك وأريد منك أن تتولی منصب الإدارة .

لكن الذکری التي جعلتني أتعلم  كثيرا من الشهيد رجائي هي: عندما كنت قائد الحرس الثوري في لرستان دعوته للقدوم إلى لرستان قال الشهيد رجائي حینها : إذا أردت أن آتي ، يجب أن يكون كل شيء بسيطا جدا إذا جئتُ و شاهدتُ أنك قمتَ بإجراء مراسم لاستقبالي أواصطف بعض الجنود وقالوا لي : نعم سيدي ، حینها سأرجع . قلت له: أعدك أن يكون كل شيء بسيطا، لأنني كنت أعلم أنه كان جدیاً جدا وسیفي بوعده و قال في اجتماع في «دورود»، يا فروتن! أرید أن یکون الطعام بسیطاً، أنا أحب الخبز والجبن والعنب کثیراً قلتُ: هل سيكون هذا الطعام فقط ؟ قال نعم. فعلنا ذلك أيضا زملاءنا و رفاقنا عندما شاهدوا كل شيء بسیطاً جدا غسلوا العنب في نفس العلبة الخشبية و وضعوه علی المائدة هناك انزعج السید رجائي و قال: انا قلت أن یکون الطعام بسیطاً لكن ذلك لايعني أن يكون غیر مرتب أو بلاذوق . لن انسى هذه الذکری أبداً، لأنه کان یهتم بأن یکون کل شئ بسیطا وفي نفس الوقت اهتم بالنظافة والجمال أشخاص مثل الشهيد رجائي قليلون حقا.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات