مجاهدي خلق الارهابیة تعترف بإغتیال صفر علي شانجاني

 

 

وثائق الاغتیال ومنفذي العملیة :

محمود پورتقی الاسم المستعار: ابوالفضل خاکی قائد الوحدة الارهابیة

علي اصغر محمودیان الاسم المستعار عضو في الوحدة الارهابیة

علیجان جان جرائی الاسم المستعار: فریبرز عضو في الوحدة الارهابیة

اعترافات علیجان جان جرائی احد اعضاء الوحدة الارهابیة في مجاهدي خلق واحد منفذي عملیة اغتیال الشهید شانجاني کان من المقرر عندما نصل الی أول الزقاق ان یتجمع عدد من الشبان حول السیارة ونقول علینا ان نطارد مجاهدي خلق ونرکب بالسیارة وهنا فوجئنا برکوب شخص من الاهالي الذي اصر علی المجئ معنا وقال انا ارید الذهاب معکم وحاولنا کثیرا منعه من الرکوب لکنه اصر علی الرکوب ثم حاولنا انزاله من السیارة ولکنه ایضا لم یقبل بالنزول .بعد تحرک السیارة لمدة قصیرة سمعنا صوت اطلاق نار وذهلنا جمیعنا عند رؤیتنا ان محمود قام بإطلاق الرصاص علی رأس الشهید اعترافات علي اصغر محمودیان احد اعضاء الوحدة الارهابیة واحد منفذي عملیة الاغتیال بعد رجوع علیجان ومحمود ورکوبهم السیارة رأینا شخص اخر یرکب السیارة بعد تحرک السیارة بقلیل سمعنا صوت اطلاق رصاص ورأینا اصابة شانجاني بطلقة ناریة في رأسه مما ادی الی استشهاده وبعدها بقلیل قام محمود برمي جسد الشهید من السیارة .

الشهید صفرعلي شانجاني

العمل : کهربائي

العمر :27 سنة

الوضع العائلي : متزوج وله ولدان

مکان الاستشهاد: شارع هاشمي بین خوش وقصر الدشت

تاریخ الاستشهاد: 29/7/1981م

حیاته : ولد الشهید صفرعلي شانجاني في عام 1947م في قریة شانجان التابعة لتبریز في عائلة متدینة وکان یبلغ الخامسة من عمره عندما رحلوا الی طهران .کان والده یملک دکانا في سوق طهران ودرس صفرعلي دراسته الابتدائیة في مدرسة ملي اسلامي .نال الشهادة الابتدائیة ولشدة تعلقه بالاعمال الفنیة والکهربائیة ترک المدرسة واخذ بتعلم الکهرباء واصلاح الادوات الکهربائیة بعد انتصار الثورة الاسلامیة عمل في شرکة کهربائیة وکذلک انضم الی قوات التعبئة التابعة للثورة الاسلامیة وعمل حارسا علی الحواجز الامنیة لیحمي ارواح الناس ویصون دماء الشهداء وکان یستغل کل فرصة من اجل مساعدة الناس الفقراء والمحتاجین وکان یؤمن احتیاجات الفقراء والمستضعفین سرا وکان یشعر دائما بالحزن والاسی علیهم .عندما تزوج کان عمره 24 سنة ورزق بولد وبنت استشهاده : عندما سمع الشهید شانجاني صوت اطلاق نار هرع مسرعا من دکانه الی الشارع فرأی سیارة منافقي خلق الارهابیة وسمع کلامهم حول ملاحقة منافقي خلق فقرر الانضمام الیهم والذهاب معهم ولم یکن یعرف انها مکیدة خبیثة من منافقي خلق وبعد تحرک السیارة وعبورهم شارع واحد فقط قاموا بإطلاق الرصاص علی رأسه ثم رموابجسده الطاهر خارج السیارة


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات