اغتيال منافقي خلق ل داوود جهار دوري

 

اغتيال منافقي خلق ل داوود جهار دوري

منفذي عملیة الإغتیال ووثیقة الإغتیال

حسن قدس       الإسم المستعار     قائد الوحدة الإرهابیة

ثریا پرتوی          الإسم المستعار      أحد أعضاء الوحدة الإرهابیة

مظفر ایزدی      الإسم المستعار       أحد أعضاء الوحدة الإرهابیة

اعترافات مظفر ایزدی احد اعضاء منافقي خلق الارهابیة حول عملیة اغتیال الشهید چهاردوری و شهید بذر انبار

أعضاء الوحدة الإرهابیة : حسن قدس – ثریا ومظفر ایزدي

تاریخ ووقت العملیة الإرهابیة : أواخر آبان في الساعة 10 صباحا حتی الساعة 12 ظهرا.

مکان العملیة الإرهابیة: شارع ستارخان – قبل الوصول إلی میدان آریاشهر

کیفیة تنفیذ العملیة : : كانت تويوتا ولم يكن لدينا أمتعة محددة وکنا نهدف إلی إفتعال مشکلة في الشارع دون معرفة أو تحدید الأشخاص اللذین سنتورط معهم من قبل.

وقفنا في محطة وقود علی مفترق طرق ، حيث خرجت سيارة الدفع الرباعي ( بیکمان) تابعة لقوات التعبئة یرکب فیها 4 أشخاص وغادرت، ثم لحقنا بها وأطلقنا النار على سیارتهم نهاية الشارع في شارع ستارخان .

المشتریات : 3 بندقیات من نوع ژ3 – ومسدسان – 3 قنابل یدویة نتیجة العملیة : على الأرجح، أصيب شخصان واستشهد اثنان ولا أعرف أسمائهم ".

التقریرالدخلي لمجموعة منافقي خلق الإرهابیة حول هذه الجریمة کانت مجموعة منافقي خلق تهدف إلی بث الرعب والخوف في قلوب الناس والموالین للثورة والعمل علی إستقطاب العناصر لمجموعتها .

الشهید داوود جهار دوری

العمل : جندي في قوات التعبئة التابعة للثورة الإسلامیة

العمر : 22عاما

الوضع العائلي : عازب

مکان الإستشهاد : شارع ستارخان

تاریخ الإستشهاد : 22/11/1981م

حیاته : ولد الشهید في 22/10 /1959م في قرية سعيد أباد، في عائلة متدینة وأكمل بنجاح تعليمه الابتدائي في مسقط رأسه. في عام 1971م، دخل مدرسة نيكتاش الثانوية لمتابعة الدراسةالثانویة ، لكنه لم يتمكن من مواصلة دراسته بسبب المشاكل العائلية وكان يعمل منذ العام نفسه.

بدأ سیرته في النضال والکفاح في قرية سعيد أباد في أوائل 1977م حیث عمل علی توجيه الشعب وتعزيز الشعائر الإسلامية. وفضح جرائم النظام الفاسد والجبار بهلوي، وشارك بنشاط في مراسم تأبین ذکری الشهيد الحاج مصطفى الخميني، وذهب إلى قرية أخرى في سعيد أباد لمواصلة الکفاح والنضال . ومع اندلاع الثورة الإسلامية في عام 1979، أضاف إلى أنشطته نشر إعلانات وبیانات الإمام الخميني وتركيب صورهم والرسم علی الجدران، وبسب اهتمامه الخاص للمرشد الأعلى شارک في معظم المسيرات والمظاهرات الجماهيرية، سواء في طهران أو في سعيد أباد، ولم یتوانی اویتکاسل في نشاطاته الموالیة للثورة .

استشهاده :

قبل استشهاد الشهيد جهار دوری کان یقول: "سأكون أول شهيد في قریة سعيد عباد"، و کان یغتسل عادة قبل ذهابه إلی مکان عمله وفي اليوم الذي غادر المنزل للمرة الأخيرة أخبر والدته: "والدتي اليوم سوف أصبح شهیدا. واغتسل غسل الشهادة وقال:" أمي، إذا أصبحت شهيدا، لا تنزعجي ولا تبكي لإن الشهادة فوز إلهي كان الشهيد في یوم 22/11/1981م في الساعة العاشرة والنصف صباحا یقوم بحراسة أحد مواقع التعبئة مع زملائه من التعبئة حینما إقترب منهم باص یرکب فیه ثلاثة من عناصر مجموعة منافقي خلق الإرهابیة فأطلقوا علیهم وابل من الرصاص مماأدی إلی إستشهاده .


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات