الجبهة الدیمقراطیة الشعبیة لتحریر الاحواز

 

 

تعد الجبهة الدیمقراطیة الشعبیة للشعب العربي الاحوازي والتي تعرف بإسمها القدیم (الجبهة الدیمقراطیة خلق عرب ) احدی المجموعات الارهابیة التي تطالب بالإستقلال الذاتي لخوزستان والانفصال عن إیران. وتعتبر هذه المجموعة هي أکثر المجموعات شهرة بین المجموعات التي تطالب بالاستقلال الذاتي للاحواز .وقائد هذه المجموعة هو«علي مزرعة » المعروف بإسم «صالح ابوشریف» والذي یستقر في کندا مع اعضاء المجلس المرکزي (شاکر خانجي – جمال عبیداوي – موسی سواري وعیسی آل یاسین)

تحمل الجبهة الديمقراطية الشعبية للأمة العربية الأهواز "في اسمها كلمة الديمقراطية و تتظاهر بالدعوة الی حریة الناس ولکنها لم تلتزم ابدا بالدیمقراطیة ولم تسعی لحریة الناس ویظهر سجلها علی أنها تدعم العملیات المسلحة لتحقیق أهدافها وعلی الرغم من انها تنفي القتال المسلح وتدعي التبرأ من اسالیب الإرهاب الا أنها تساند وتدعم العملیات المسلحة وتسارع دوما الی بث أخبار العملیات المسلحة کماتصدر بیانات مختلفة حول ذلک.

وعلی سبیل المثال : قامت الجبهة الدیمقراطیة خلق عرب بکل فخر وحماس بنشر اخبار َالاشتباکات المسلحة لمجموعتها الإرهابیة علي موقعها الإعلامي في 9/9/2008م. وکذلک قدمت احدی خلایا هذه المجموعة تقریرا خاصا لمرکز الابلاغ للجبهة الدیمقراطیة تبنت فیه مسؤولیة الهجوم المسلح علی أحد نقاط التفتیش في 15/4/2010م مما أسفر عن استشهاد ستة عناصر من الشرطة هذه  هي المجموعة المسالمة ؟ حیث تبنت العملیة في 15/4/2010 م (ذکری الانتفاضة النیسانیة ).

 

وفي بیان اخر للمنظمة في 9/5/ 2010م اعلنت فیه مسؤولیتها عن تفجیر سیارة تابعة للشرطة بعدما حدث اشتباک ناري مع قوات الشرطة اللذین حاولو اعتقال متهم امام منزله في زرکان . مثال آخر نقله الموقع الالکتروني تحت عنوان نقریر عاجل ذکر فیه استشهاد رائد في الشرطة وجرح جندي اخر في مدینة شادکان في تاریخ 25/3/2010م.

وفي اخرمثال فإن هذه المجموعة بناء على الأخبار التي تم نشرها على موقعها على الانترنت، قام عناصرها بتفجیر مصفاة ابادان .

تاریخ التأسیس : 1978م

القادة : علي مزرعة (صالح ابو شریف )

نوع الأعمال الإرهابیة : اغتیال الاشخاص – تفجیرات وزرع القنابل

الاعتقادات : افراطي والمطالبة بالإنفصال

منطقة العملیات : جنوب غرب إیران (خوزستان )

مکان اقامة القادة الحالي : کندا

الوضع الحالي للمنظمة : ناشطة حالیا


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات