الشهید فریدون قاسم‌زاده

المجموعة: ضحايا الإرهاب
الزيارات: 320 times

العمل: طالب

العمر:16 عاما

الوضع العائلي: عازب

مکان الاستشهاد: تقاطع الغدیر .مقابل منزله

شغل: محصل

سن: ۱۶ سال

تاریخ استشهاده: 29 دیسمبر 1981

حیاته:

ولد الشهید في عام 1965 وفي عام 1971 التحق بالمدرسة الابتدائیة واتم دراسته الابتدائیة بکل نجاح وکانت مرحلة دراسته الاعدادیة بالتزامن مع اندلاع الثورة الاسلامیة و منذ نعومة اظفاره انجذب للاسلام وعند بدایة الثورة الاسلامیة تعلق قلبه بها.

فشارک في النهار في المظاهرات ضد الظلم والطغیان وسعی في اللیل لتوزیع المنشورات و إلصاق المنشورات علی الجدران في الطرق.

واشعلت الثورة الاسلامیة في روح الشهید الحماسة والجرأة والبسالة التي دفعته للنضال والکفاح بکل قوة ضد نظام الشاه.

وفي یوم 22 من شهر بهمن شارک في الهجوم علی المنشأت العسکریة التابعة لنظام الشاه الظالم وعند استیلائه علی سلاح بعد الهجوم علی مخفر شرطة طهران نو انضم الی صفوف المسلحین المسلمین ومنذ ذلک الوقت تغیرت شخصیته فعزم علی حراسة المؤسسات الثوریة في مسجد الامام الحسن (ع) وکان یقول:هذا الزمن هو زمن المحافظة علی قیم الثورة.

وفي عامي 1979 و1980 تابع دراسته وبنفس الوقت قام بالعمل في لجنة الثورة الاسلامیة .وکان یکن لاسرة قائد الثورة المعظم التقدیر والتبجیل واعتبر نفسه خادم ووارث دم الشهداء .

ومع بدأ حرب العراق وایران کان ینتظر بکل صبر وجلد الذهاب الی الجبهة للمشارکة في نصرة الحق ضد الباطل

فذهب الی الجبهة وشارک في الحرب واخیرا في عام 1981 رجع الی موطنه لیمکث شهرا واحدا وبعدها یتابع مسیرته في الکفاح والنضال .

اخذت نشاطاته الاجتماعیة ابعادا مختلفة فقدم الخدمات في مجالات مختلفة .کان شابا صالحا ومؤمنا وکان یدعو دائما للمشارکة في ادعیة کمیل والندبة وصلاة الجمعة وکان یدعو ره تعالی ان ینصر الاسلام والمدافعسن عن الاسلام.

استشهاده:

في یوم 29 دیسمبر 1981 خرج من بیته لیجهز مکبر الصوت لاقامة مراسم تشییع الشهید اقاجاني وبعد فترة من الزمن

قام اثنان من جماعة منافقي خلق الارهابیة بإغتیاله امام منزله .حیث کانا یرکبان دراجة ناریة فقاموا بتفجیر راسه برصاصة ویعد ذلک قاما بالفرار من مکان الحادث واستشهد الشهید وهوفي ریعان شبابه وکان عمره یناهز 16 لترتوي الارض من دمائه الطاهرة.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات