الشهید ابوالقاسم عابدیني

المجموعة: ضحايا الإرهاب
الزيارات: 354 times

حیاته

ولد الشهید ابو القاسم عابدیني عام 1310 في إحدی قری دماوند في عائلة متدینة مؤمنة وترعرع في کنف عائلته المحترمة .وأکمل دراسته الإبتدائیة في مسقط رأسه حتی الصف الرابع الإبتدائي.وبعد زواجه ذهب إلی طهران .

عندما بلغ سن المراهقة تعرف علی تعالیم الإسلام الرفیعة وأحکامه الجلیلة وترسخت في نفسه جذور حب الإسلام الذي دفعه إلی الجهاد والکفاح السیاسي.

في عام 1962 -1963 انضم الی حزب المؤتلفة الإسلامي الذي شجعه علی النشاطات النضالیة وخلال هذه السنوات استفاد خلال مشارکته في الجلسات المختلفة لهذا الحزب من کلام ومواعظ الشهید المظلوم الدکتور بهشتي وقام بنشر بیانات الامام الخمیني وتوزیع المنشورات وکان له حضورا فعالا في ثورة 15 من خرداد .

بعد نفي حضرت الإمام الخمیني واعتقال عدد من اعضاء حزب المؤتلفة الإسلامي تضائلت نشاطاته العلنیة و استمر کفاحه ونضاله ضد نظام الشاه الظالم بشکل مخفي وسري. وشارک في انتصار الثورة الاسلامیة وبالتزامن مع انطلاقة الثورة الإسلامیة کان في الصفوف الامامیة للثورة وسعی للمشارکة في مظاهرات ومسیرات الثورة الإسلامیة بکل شجاعة وبسالة .

وبعد انتصار الثورة الإسلامیة العظیمة کان له حضورا بارزا في کل المجالات وسعی للعمل بکل جد ونشاط لحمایة دماء الشهداء الأبرار وفي عام 1360 عمل بقسم النقل في النیابة العامة للثورة الإسلامیة استمرت نشاطاته بخدمة الثورة الاسلامیة والکفاح والنضال ضد اعداء الثورة في الداخل والخارج وعلی الرغم من کبر سنه بذل کل جهده لتحقق اهداف الثورة الاسلامیة .

استشهاده

سببت نشاطات الشهید سواء في مکان عمله او في منطقة سکنه استهدافه من قبل جماعة خلق الارهابیة .

في حوالي الساعة 5 بعد ظهر الیوم السابع من شهر دیسمبرعام 1981 قام اثنین من منافقي خلق الارهابیة بالهجوم علی دکان الشهید حیث کان یعمل وقاموا بإستهدافه بطلقة ناریة واستشهد علی الفور کان الشهيد شعلة أضاءت دروب الجهاد وأنار الطريق أمام الاجيال القادمة لتحقق رسالتَها الخالدة في تنوير الإنسانية .


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات