الأم و ابنها الصغير اللذان قتلا علی يد مجاهدي خلق

المجموعة: حقوق الانسان
الزيارات: 948 times

 

ولدت في السابع عشر من شهر نوفمبر عام 1959 و کان جمال وارض میانه (اذربیجان الشرقية)شاهد علی ترعرع ونمو رقیة. وتعلمت شيئا فشيئا حیاکة السجاد وتزوجت بسن 17 وبعد 5 سنوات اصبح لها 3اولاد. ولفترة من الزمن کان قلبها یخفق شوقا لزیارة السیدة المعصومة (سلام الله علیها) وسافرت بالنهایة الی قم بصحبة زوجها وابنها احمد. وبعد زیارة السیدة المعصومة قررت الذهاب الی طهران ومن طهران الی میانه بالقطار. کان یوم6 من شهر آذار عام 1988 حین کانت تقف بمحطة قطار طهران ممسکة بید ابنها صغیر السن حینما ذهب زوجها الی الطرف المقابل من الشارع لشراء بعض الاطعمة وفجأة علا صوت انفجار اثار انتباه الناس ورکض الجمیع باتجاه الانفجار واسرع زوجها الی مکان الانفجار فوجد ابنه الصغیرقد استشهد في اللحظات الاولی من الانفجارعلی اثر اصابته بحروق. اما رقیة فقطعت قدمیها واصیبت بجروح شدیدة ونقلها الناس الی المستشفی واخذت حالها تزداد سوءا یوما بعد یوم وبعد عدة ایام استشهدت لتأثرها بجروح خطرة. و تبنت زمرة مجاهدي خلق الارهابية هذا الحادث الاجرامي الجبان في صحيفتها الرسمية.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات