الشهید محمد تقي حاج حیدري

المجموعة: ضحايا الإرهاب
الزيارات: 557 times

تاریخ الولادة : 1931

السن : 51

الوضع العائلي : متزوج وله 7 أولاد.

تاریخ الشهادة : 6/9/1982

ولد في العام 1931 في منطقة خمیني شهر التابعة لمدینة أصفهان ، کان له من العمر3 سنوان عندما توفي والده ، وبسبب الحالة المعیشیة الصعبة لم یتمکن من متابعة الدراسة ، لذا اتجه إلی العمل مبکرا ، في العام 1966 انتقل إلی طهران وفتح محلا للألبان في منطقة نارمک ، وفي أثناء النهضة الإسلامیة قام بوضع صور الإمام الخمیني علی زجاج محله وذلک رغم تهدید وملاحقة مخابرات وأمن الشاه ، بعد انتصار الثورة الإسلامیة شارک في جمیع النشاطات السیاسیة والعبادیة ، وخاصة في الدفاع عن رجال الدین المناضلین وعن أنصار الإمام بعدما اکتشف خیانة بني الصدر ومنافقي خلق الحاقدین .

بعد بدأ الحرب المفروضة أصبحت عنده رغبة شدیدة في الذهاب لجبهات القتال ولکن بسبب مشکلات الحیاة وضرورة رعایته لعائلته لم یستطع تحقیق هذه الأمنیة ، لذا کان یبذل جهودا کبیرة في خدمة المجاهدین خلف خطوط القتال وبهذا کان یؤدي دینه للإسلام ،وإن نضاله المستمر ضد منافقي خلق وغیرهم من أعداء الإسلام دفع هؤلاء إلی تهدیده والإعتداء علیه عدة مرات ، فقاموا بإحراق دکانه مرتین الأولی بتاریخ 17/7/1981 (یوم فرار بني صدر ورجوي زعماء الخیانة والنفاق ) أما الثانیة فکانت بتاریخ 30/8/1981 (یوم استشهاد الشهید رجائي و باهنر ) ولکن تم إطفاء الحریق في کلا المرتین بمساعدة الناس ، وأیضا قام منافقو خلق بوضع قنبلة في دکانه ولکن تم تعطیلها بلطف الباري تعالی ، وإن أیا من تلک التهدیدات والإعتداءات لم یستطع أن یثنیه عن الإستمرار بالطریق الذي اختاره لنفسه، وبقي إلی اخر لحظة في حیاته ملتزما ووفیا للقضیة التي یناضل من أجلها .

و في النهایة في یوم الإثنین 6/9/1982 نال شرف الشهادة العظیم ، ففي صباح ذلک الیوم وعندما کان قاصدا دکانه سیرا علی الأقدام استهدفته إحدی عصابات منافقي خلق وأطلقت علیه النار فسقط شهیدا وهو یردد نداء الله أکبر .



ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات