عملیات المرصاد تعاون مع البعثیین

الزيارات: 1140 times

لم یتمکن "جیش التحریر الوطنی" الذی أسسته منظمه مجاهدی خلق سوی القیام ببعض الهجمات المسلحه علی حدود الجمهوریه الاسلامیه، لکن العملیه الکبری التی نفذتها المنظمه کانت أواخر الحرب العراقیه الایرانیه و التی أطلق علیها "عملیات الشعاع الخالد" و ذلک بعد أن وافقت إیران علی القرار الدولی الذی یقضی بوقف الحرب العراقیه الایرانیه، و حدثت تلک العملیات بشکل متزامن مع هجمات نفذها نظام صدام فی جنوب و غرب إیران.

 

لم یتمکن "جیش التحریر الوطنی" الذی أسسته منظمه مجاهدی خلق سوی القیام ببعض الهجمات المسلحه علی حدود الجمهوریه الاسلامیه، لکن العملیه الکبری التی نفذتها المنظمه کانت أواخر الحرب العراقیه الایرانیه و التی أطلق علیها "عملیات الشعاع الخالد" و ذلک بعد أن وافقت إیران علی القرار الدولی الذی یقضی بوقف الحرب العراقیه الایرانیه، و حدثت تلک العملیات بشکل متزامن مع هجمات نفذها نظام صدام فی جنوب و غرب إیران.

 

قامت المنظمه بهجوم عسکری علی منطقه الحدود العسکریه الواقعه علی طریق خسروی- قصر شیرین مستفیده من المعدات العسکریه التی حصلت علیها من نظام صدام، و تقدمت عرباتها المدرعه عبر الطرق المعبده نحو العاصمه طهران.

 

و کان أفراد المنظمه قد سمعوا توجیهات من جانب القیادیین بأنهم بمجرد دخولهم للأراضی الایرانیه، سیحظون بدعم الشعب و من خلال معاونه الشعب سیتمکنون من الوصول الی طهران.

 

لکن علی الجهه الأخری عرف الشعب الإیرانی هذه العملیات تحت اسم "المرصاد" و قد تمکنت القوی العسکریه فی إیران خلال ثلاثه أیام من الرابع و العشرین و الی السابع و العشرین من تموز من عام ۱۹۸۸ أن تدحر القوات المهاجمه و تبید قطعاتها العسکریه.

 

عملیه "الشعاع الخالد" واجهت الفشل الذریع، و تفکک الجیش الصغیر الذی أسسته المنظمه، و کان مصیر الأفراد الذین إشترکوا فی هذه العملیه إما القتل أو الوقوع فی أسر القوی العسکریه الإیرانیه، و علی الرغم من علم مسعود رجوی بالنتیجه الحتمیه لهذه العملیه إلا إنه مع ذلک أرسل إلیها بعض الأفراد الذین کانوا ینافسونه، و هو عن هذا الطریق تمکن من التخلص منهم.

 

و یقول أحد الأعضاء السابقین لمنظمه مجاهدی خلق الایرانیه، بأن القیاده المرکزیه للمنظمه قد تعرضت لانتقادات شدیده بعد الفشل الکبیر الذی واجهته تلک العملیه، و کانت علیها أن تقدم إجابه بالنسبه الی عملها الطائش الذی قامت به، لکن رجوی استبق الأحداث و أعلن عن المرحله الثالثه من الثوره الإیدیولوجیه لیصرف الأنظار عما وقع للمنظمه و یعید بناء صورته أمام أفراده و یقول: "کانوا یعلموننا بأن نعطی أنفسنا للقائد و ننظر إلیه و نسیر مع خطواته... أترکوا خطایاکم له، فهو الذی سیعفو عنکم". أطلقوا علی تلک المرحله من التعمیه الثقافیه إسم "العبور من المضیق" و هو العبور غیر الموفق لعملیاتهم العسکریه فی المرصاد.

 

و منذ ذلک الوقت أصبح أتباع رجوی نمطاً من أنماط عبودیه الفرد، و حول هذه الجماعه من تنظیم سیاسی الی فرقه ذات عقائد خاصه، و منذ ذلک الوقت تمّ فصل النساء عن الرجال و الإعلان عن إنتهاء العلاقه بین الرجل و المرأه علی أساس الزواج.

 

و بعد عملیات المرصاد و نتائجها الوخیمه علی أوضاع المنظمه، قرّر عدد کبیر من الأفراد و المرتبطین بالمنظمه فی العراق و أوروبا أن یقطعوا صلاتهم بها، لکنهم جوبهوا بنوع من العنف التنظیمی، و تعرضوا لأشکال مختلفه من الضغط و الإیذاء، الی الحد الذی تدخلت فیه إحدی منظمات حقوق الانسان غیر الحکومیه لإنقاذهم، و بذلت مساعی کبیره لإنقاذ ضحایا المنظمه.

 

الأفراد المنفصلین عن المنظمه فی أوروبا و أمریکا قالوا: بعد إخفاق المنظمه فی عملیات "الشعاع الخالد" تحولت بشکل کامل الی فرقه منطویه علی نفسها و مخیفه، و أغلقت علی أفراد التنظیم جمیع منافذ الحیاه الحره.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات