طالبان تتبنى تفجيرا ضخما يستهدف فندقا يرتاده اجانب في كابول

انفجرت شاحنة مفخخة فجر الاثنين امام فندق في ضاحية كابول يرتاده مدنيون وعسكريون اجانب ويخضع لحراسة امنية مشددة، في اعتداء تبنته حركة طالبان ولم تعرف في الحال حصيلته. وقال مصدر امني لوكالة فرانس برس ان "شاحنة مليئة بالمتفجرات انفجرت امام مدخل فندق نورث غيت" الواقع على الطريق الجديدة المؤدية الى قاعدة باغرام العسكرية الاميركية شمال غرب العاصمة كابول. وسبق ان تعرض الفندق نفسه لهجوم في تموز/يوليو 2013 حين نجح خمسة انتحاريين من حركة طالبان في الدخول الى باحة الفندق حيث قتلوا تسعة اشخاص قبل ان يقضي عليهم عناصر الامن.

والانفجار الذي وقع قرابة الساعة 01,30 (21,00 ت غ الاحد) كان دويه هائلا لدرجة انه سمع في سائر ارجاء العاصمة الافغانية وقد سبقه انقطاع التيار الكهربائي لدقائق عدة لم تعرف اسبابه. واضافت طالبان ان التفجير "مهد الطريق امام مقاتلين (من طالبان) مزودين باسلحة خفيفة وقاذفات صواريخ مضادة للدروع للدخول" الى الفندق. غير ان الشرطة رفضت تأكيد هذه المعلومة ونفت حصول اي تبادل لاطلاق النار، كما ان فريدون عبيدي المسؤول عن التحقيقات الجنائية في كابول قال في اتصال هاتفي مع فرانس برس انه لا يعرف ما اذا كان الاعتداء قد اسفر عن ضحايا ام لا.

وفرضت الشرطة طوقا امنيا واسعا حول مكان التفجير ومنعت ايا كان من الاقتراب من الفندق الذي تعذر الاتصال به واصبحت كل خطوطه الهاتفية خارج الخدمة. وافادت قناة تولو التلفزيونية عن سماع دوي طلقات نارية متفرقة مصدره موقع التفجير. واكد المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد ان الاعتداء اسفر عن "مقتل حوالي مئة من الغزاة الاميركيين"، في حين لم تصدر اي حصيلة عن اي مصدر آخر، علما بأن طالبان تنحو دوما الى تضخيم حصيلة هجماتها. و"نورث غيت" فندق يرتاده مدنيون وعسكريون اجانب والاجراءات الامنية فيه مشددة اذ انه محاط بسور عال ويخضع لحراسة على مدار الساعة.

ويأتي هجوم طالبان بعد اسبوع تقريبا من مصرع 80 شخصا على الاقل واصابة 230 آخرين حين فجر انتحاريان من تنظيم "داعش" حزاميهما الناسفين وسط تظاهرة لاقلية الهزارة اعتداء هو الاكثر دموية على الاطلاق في العاصمة كابول. وقبل ذلك اوقع اعتداء في نهاية حزيران/يونيو في كابول اكثر من 30 قتيلا ونحو 80 جريحا بعدما استهدف موكبا لعناصر الشرطة. وبحسب الامم المتحدة فان عدد الضحايا المدنيين في افغانستان ارتفع الى مستوى قياسي خلال النصف الاول من 2016 اذ قتل خلال هذه الفترة 1600 مدني واصيب 3565 بجروح، ثلثهم تقريبا من الاطفال، وذلك نتيجة تكثيف المتمردين لنشاطاتهم وانعدام الامن.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات