وثائق اغتيال الشهيد منصور بناهي و منفذي العملية

- اعترافات مسعود ولي زاده داوود ابادي احد منفذي عملیة اغتیال الشهید بناهي

کانت مسؤولیة اغتیال شخص بإسم منصور بناهي تقع علی عاتقي أنا وقائد الفریق مجید حشمتي . کانت الحادثة علی النحو التالي : کان من المفترض ان اذهب مع عدد من عناصر الفریق الی الشوارع لتنفیذ عملیات اغتیال وکان من المقرر ان نقوم بجولة علی الدراجة الناریة وکل شخص یشیر مظهره علی انه من حزب الله او نرتاب به نقوم بإغتیاله واذا امتلک دراجة ناریة نقوم بسرقتها.

بعد مرور عدة أیام علی عدم قیامنا بأي عملیة اغتیال اتی قائد الفرقة معي واول شئ قاله لي: ترید المنظمة بأي شکل الیوم قتیلا واذا لم تزهق روح احد نحن مجبورین بقتلک .

ذهبنا نبحث في الشوارع وبعد عدة ساعات من البحث علی الدراجة الناریة راینا شخصا في موقف تشیر هیئته علی أنه من حزب الله فقال: انه هو یجب علیک اطلاق النار علیه .کنا نبحث عن شخص ماعلی الدراجة وفي الوقت المناسب اطلقت علیه النار ووقع علی الارض ولذنا بالفرار وبعد هذه الحادثة جاء مسؤول الامن بإسم داریوش امیني حیث قام بتهنئتي انا ومجید حشمتي وعبر عن امتنانه لنا.

اعترافه حول اخلاق الشهید في اخر لحظات حیاته :

حول مسألة معنویات واخلاق الاشخاص اللذین کانوا سیتعرضون للاغتیال استطیع القول أن أکثرهم کانوا ثابتي الجأش والعزیمة .علی سبیل المثال الشخص الذي قمت إغتیاله عندما عرف أنني ارید أغتیاله ابتسم وهذ یشیر إلی مدی صلابته وتمتعه بمعنویات عالیة.

 


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات