مواقف اية الله مدني تجاه منافقي خلق

کان لأیة الله مدني موقفا صارما تجاه منافقی خلق وفي احدی المرات في صلاة الجمعة حذر مدیر التربیة من منافقي خلق. في اوائل الثورة کان لمنافقي خلق نفوذا واسعا في المدارس الثانوية وکانوا یوزعون مجلتهم علی الطلاب وکان في المدارس بحث ومناقشة حیث کانوا یعملون علی استقطاب العناصر وتشجیعم علی الالتحاق بمجاهدي خلق. واعطی الشهید مدني تنبیها جدیا لمدیر التربیة والتعلیم في صلاة الجمعة تلک

حیث قال له : هذا الموضوع یجب ان ینتهي حتی الاسبوع القادم واذا لم یحصل ذلک اعرف ماذا سأفعل بک.

هذا التنبیه الی حدما کان مؤثرا لوقف نفوذ المنافقین في المدارس وادرک مدیر التربیة والتعلیم وظیفته مقابل تلک المجموعات(نقل عن المهندس محمد علي ذبیجان)

ومن جهة اخری کان المنافقین یکرهون الشهید مدني ویحقدون علیه علی الرغم من أنه کان شخصا مثیرا للانتباه ولم یضمر احد للشهید مدني البغض والحقد سوی منافقي خلق کما کان محبوبا ومحترما من قبل الحرس الثوري وکذلک من قبل المتدينين ولم اری معارضا له بالواقع وکان الشهید مدني یعارض الحرس الثوري في مسأله واحدة فقط حیث طلب من الحرس تقلیل عدد الحراس الشخصیین له.

اصبروا حتی یدرک الناس

کان ایة الله مدني رجلا عظیما وقویا حیث کان ینقض في خطب صلاة الجمعة علی المنافقین واعداء الاسلام والظالمین وکانت شجاعته لیس لها مثیل

کما کان صبورا حلیما یتحمل اهانة المنافقین ومعاملة بعض الناس وکان دائما یقول (یجب ان تصبروا وتتحملوا نحن مازلنا في اول الطریق کان للإسلام اعداء وعوائق کثیرة لاتضایقوا الناس سیدرکون ویفهمون شيئا فشيئا ).

فضح حقیقة منظمة منافقي خلق

عزم منافقي خلق والانتهازیین القومیین علی تدمیر وتحريف مسیرة الثورة عن مسارها الصحیح وکانوا کل یوم یتامرون علی قلب الامة الاسلامیة و القائد . نشر ایة الله مدني بیانا مشترکا مع اصحاب الامام (الشهید صدوقي –الشهید اشرفي اصفهاني –الشهید دستغیب –وایة الله طاهري امام جمعة اصفهان)حیث اکد علی ضرورة الکفاح ضدهم والکشف عن طبیعتهم اللیبرالیة بکل عزم وقوة (نقلا عن قاسم تبریزي)


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات