محاولة اغتیال الرئیس السابق لمنظمة الطاقة النووية الايرانية نقلا عن لسانه

شرح الدکتور فریدون عباسي الرئیس السابق لمنظمة الطاقة الذریة الايرانية حادثة محاولة اغتیاله مع زوجته قائلا:

في یوم 22 من نوفمبرالتقیت بالشهید الدکتور شهریاري في الجامعة واغتیل شهرياري حوالي الساعة الثامنة بالقرب من منزله

وکانت محاولة اغتیالي في نفس الوقت بالقرب من الجامعة.

کنت اقود السیارة وکانت زوجتي تجلس بالقرب مني عندما اقتربت دراجة ناریة یقودها راکبان یرتدیان ملابس سوداء بالکامل ویلبسان خوذة علی رأسیهما وکان لونها اسود حیث استغلوا أجواء اسبوع التعبئة وارتدوا ملابس تشبه قوات شبه العسکریة .

عندما مروا بالقرب من سیارتي سمعت صوتا کأن شیئا ارتطم بالسیارة لقد خدعوني عندما ضرب احدهما مرأة السیارة بشکل ما وتصورت ان هذا الصوت بسبب ضرب المرأة کانت صفاتهما وطریقة تعاملهما تنبأ عن وقوع حدث ما وعندما نظرت الی السیارة رأیت قنبلة ملصقة بالقرب من جهة باب السائق وعندما رأیت سلک القنبلة عرفت أن القنبلة ستنفجرعندما یبتعد راکبا الدراجة عن السیارة .

وبسرعة انحرفت الی جهة الیمین وسحبت مکابح السیارة وقلت لزوجتي (اقفزي من السیارة یوجد قنبلة) وقفزت من السیارة بسرعة ورکضت خلف السیارة وعندما وصلت الی خلف السیارة رأیت أن القنبلة لم تنفجر ومازالت زوجتي في السیارة کأنها لم تلاحظ وجود القنبلة رکضت سریعا وفتحت باب السیارة وسحبتها الی خارج السیارة ولم نکن قد ابتعدنا کثیرا عندما انفجرت القنبلة واصبنا بشظایا

ولكن فرصة الفرار لم تتاح لصدیقي العزیز الشهید شهریاري وکان مع سائقه. لصقوا القنبلة علی الباب اليمين. و بعد ان نزل ليتفقد سبب الصوت انفجرت القنبلة. کان رجلا ورع. نال توفيق الشهادة.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات