مجاهدي خلق يقومون بتصفية جماعية في مشفي مدينة اسلام آباد


من اسوأ المشاهد التي حصلت بعد استیلاء المنافقین علی مدینة اسلام اباد غرب قيامهم بالهجوم علی مشفی الامام الخمیني(ره) وقتل کل العاملین والجرحی من العسکریین والمدنیین ثم حرق الجثامين.

افاد موقع هابیلیان (عوائل ضحایا الارهاب) نقلا عن وکالة انباء فارس حول جرائم المنافقین في الغرب بعدما صدر قرار مجلس الامن من قبل ایران رقم 598 انه تم تداول احادیث وسرد روایات وقصص عن جرائم المنافقین وکان قسما منها حول هذه الجریمة الشنعاء .

هکذا یروي المقاتل التعبوي حسین دهنوي من مقاتلي غرب البلاد تفاصيلا حول جریمة مجاهدي خلق في اسلام اباد غرب: بعد اصدار قرار مجلس الامن رقم 598 في عام 1988 و الموافقة علیه من قبل الامام الخمیني(ره) بدأ البعثییون من جنوب وغرب البلاد بشن حملات واسعة واشتبکت فرقتنا في منطقة سربل ذهاب مع القوی العراقیة وبعد تقدم العراق قام منافقي خلق في 25 من يوليو 1988 بالمجئ من معسکر اشرف الی ایران وفي اليوم التالي وصل المنافقون الی اسلام اباد غرب و بعد يوم واحد وقعت اشتباکات مع منافقي خلق في مضیق مرصاد( جار زبر).

وفي هذه الاشتباکات کنا شهودا علی الحدث. في ذلک الوقت لم یکن الجیش مجهزا باسلحة عسکریة متطورة لمقاومة 30 فیلقا من المشاة والمدرعات وصد هجومهم و اصبح قتالنا معهم مثل حرب الشوارع . هاجم منافقي خلق المدینة بسرعة البرق وکان الناس من شدة خوفهم وهلعهم یفرون من المنافقین من زقاق الی آخر وقام المنافقون بفتح النار علی الناس واصیب واستشهد عدد کبیر من الناس في هذه المنطقة .

ولشدة الصراع والاشتباکات مع المنافقین لم تسنم لنا اي فرصة لجمع اجساد الشهداء واسعاف الجرحی وکنا مستمرین بالقتال کما شاهدنا المنافقین یقومون بإجبار الناس علی الاستلقاء علی الارض ثم یقومون بإطلاق الرصاص علیهم.

وکان اسوأ مشهد بعد سيطرتهم علی مدینة اسلام اباد غرب الهجوم علی مشفی الامام الخمیني(ره) وقتل کل العاملین والجرحی العسکریین والمدنیین .ثم قاموا بنقل جثثهم الی ساحة المشفی وحرقها . بالاضافة الی اهالي مدینة اسلام اباد غرب استشهد ایضا عدد من الناس الذین لجؤوا الی اسلام اباد غرب وکانوا قد اتوا من المناطق الکردیة وسربل ذهاب وبعد هذه الهجمات البربریة و الوحشیة وصل منافقي خلق الی مضیق مرصاد وقاموا بالاشتباک مع فیالق وحدات انصار همدان ثم وصلت قوی مساعدة الی هذه المنطقة وبعون الله تعالی هزمنا المنافقین.

وبعد یومین من مقتل کل الاهالی علی ید منافقي خلق دخلنا مدینة اسلام اباد غرب لتطهیرها من المنافقین ورأینا مشاهد فظیعة والیمة حیث عمل المنافقین علی خلق الرعب والخوف بین الناس وقتل عدد من الاشخاص المعروفین واحدی المشاهد المؤلمة والوحشیة ان المنافقین قاموا بإعدام احد طلبة العلوم الدینیة حیث ربطوا عمامته حول رقبته وعلقوه وشنقوه من الطابق الثالث لإحدی المباني في الساحة الرئيسية في اسلام اباد.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات