مجاهدي خلق و تهريب المخدرات

ربما هناک اشخاص لا يصدقون ان زمرة مجاهدي خلق الإجرامية تکسب جزءا من دخلها عن طريق الاعمال الابتزازية و الاحتيال و التجسس و بيع المخدرات و لکن الحقيقة هي ان المنظمة اختارت هذه الطرق بسبب المبالغ الهائلة و الارباح الکبيرة التي تحصل من هذا النوع من التجارة و لذلک التحقت بالشبکة الدولية لتهريب المخدرات و السلاح.

و هذا نص الخبر :

-اکتشاف شبکة تهريب کبيرة من الهيروين في النرويج و القاء القبض علی ايراني و بحوزته 5 کغم من الهيروين

-الشاب المهرب هو من اعضاء منظمة مجاهدي خلق

-برويز خزاعي مندوب المنظمة في نرويج اعلن ان الموضوع هو مؤامرة من قبل الجمهورية الاسلامية

شاب ايراني عمره 29 عاما اعتقل في مطار نرويج بسبب تهريب 5 کغم من مادة هيروين في حقيبته. المسؤولين القضائيين و الشرطة النرويجية رفضوا الکشف عن هوية المعتقل و اکتفوا بهذا القول ان المحتجز يدعي انه عضو في منظمة مجاهدي خلق الايرانية و يعمل في الشبکة العالمية لتهريب المخدرات و هذه التجارة هي بسبب الاحتياجات المالية الثقيلة للمنظمة.

و کان الايراني المذکور علی متن طائرة قادمة من افغانستان نحو أوسلو و عندما اثار شکوك مسؤولي الجمرك اوقفوه و بعد تفتيش حقيبته وجدوا الهيروين. الشرطة النرويجية احتجزته في مکان آمن و لم تعلن عن المکان و يرجع ذلك لعضويته في منظمة خلق و الخطر المرتقب علی حياته.

و اضاف المعتقل انه کان من المقرر ان يسلم الهيروين الذي جلبه من افغانستان إلی رابط المنظمة في النرويج. هذا العضو في منظمة خلق قال : المنظمة بحاجة إلی المال و السلاح لتعزيز کفاحها ضد الجمهورية الاسلامية و يتم الحصول علی المال من خلال بيع الهيروين المهرب. هذه ليست المرة الأولی بل ان الشبکة العالمية تعمل هذا منذ زمن. نحن درسنا خط آمن من افغانستان إلی اقصی مناطق في شمالي إوروبا للخوض في هذه العملية.

المسؤولون و الشرطة و السلطات القضائية في النرويج و بمساعدة من الشرطة الدولية و باقي الدول الأوروبية بصدد البحث عن المصادر التي اشار اليها المحتجز.( صحيفة کيهان – العدد 573 - 14 ايلول 1995 )


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات