مجاهدي خلق و تصفية المعلم محمد لالي


الاسم المستعار: سعید اصفهاني

قائد الوحدة الارهابیة

الاسم المستعار: کاظم رسولی

احد اعضاء الوحدة الارهابیة

الاسم المستعار :علي رضا مدني

احد اعضاء الوحدة الارهابیة

الاسم المستعار :مجید مظلومي

احد اعضاء الوحدة الارهابیة

الاسم المستعار محمود معتمدي

عنصر مدسوس

1- اعترافات علي رضا مدني حول الهجوم القذر علی مبنی التربیة والتعلیم في منطقتي2و5 الذي اسفر عنه استشهاد الشهید لالي:

من العملیات الاخری الهجوم علی مبنی التربیة والتعلیم في المنطقة 2 الذي یقع في شارع نواب – لقد کنت مکلفا بالوقوف عند الباب ولم استطع الدخول اظن انه قتل شخص او اثنان في هذا الهجوم وکان کاظم السائق وانا المکلف عند الباب وسعید اصفهاني مسؤول عن اطلاق النارومنوشهر کذلک مسؤول عن اطلاق النار .

2- اعترافات کاظم رسولي احد الاشخاص المشارکین في عملیة الاغتیال :

في احد الایام اتینا في الوقت المحدد في میدان غلها قال سعید لنذهب علینا اغتیال احد المعلمین قالوا اذهب واطلق علیه الرصاص .ومن المقرر ان یخبرنا محمود بموعد وصوله وقال لایوجد خبر عن وصوله ربما دخل اذهب انت الی الداخل وقم بقتله.

علی نهج معلمي الثورة الاسلامیة

سعت جماعة منافقي خلق الارهابیة باغتیال الاشخاص المثقفین ربما من اجل ایجاد حاجز امام النهضة العالیة للثورة الاسلامیة وعرقلة ازدهار المؤسسات الحدیثة وظنت انها بتصفیة کل واحد من هؤلاء سوف تزیل آثار وبرکات حیاتهم من الوجود .

وبالرغم من سعي جماعة منافقي خلق الارهابیة لتحقیق اهدافهاالا انه بعد استشهاد کل معلم ثوري علی ید منافقي خلق الخبثاء او بعد استشهاد کل معلم واستاد ومربي تم استهدافه من قبل اعداء الثورة مازال مکان سکن الشهید ومکان عمله ينبض بالحیاة لتجري دماء جدیدة طاهرة في شرایین المجتمع حتی یکافحوا ویناضلوا اعداء الثورة في داخل البلاد وخارجها بشکل اقوی وبسالة اکبر.

واي شخص یستطیع ان یشکک بأن هذه الدماء کانت بمثابة صک امان الثورة وعززت نظام الجمهوریة الاسلامیة والحرکة الاسلامیة في منطقة الشرق الاوسط والعالم تلک الدماء الطاهرة مثل شرارة نار رمیت علی مستکبري العالم ومشعلا یضئ دروب کل مسلمي ومستضعفي العالم.

ویقع الیوم علی عاتق الطلبة والمعلمین والمدربين في المدارس واساتذة الحوزات العلمیة والجامعات مسؤولیة کبیرة تجاه اشخاص قدموا ارواحهم الطاهرة فداء لهذا الوطن .

مثل الشهید مطهري والشهید مفتح والشهید بهشتي والشهید رجائي والشهید باهنر .

مسؤولیة کبیرة تتمثل بالعمل دائما علی تقدم وارتقاء اهداف الثورة الاسلامية وملء فراغ غیاب الشهداء وان نحقق شعار(ایران ملیئة بامثال الشهید بهشتي )وهکذا عاش الشهید لالي واستشهد في هذا الطریق.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات