مجاهدي خلق تطلق النار علی مراهق في الـ 13 من العمر

 

تاريخ الثورة الاسلامية في ايران شاهد علی الکثير من الجرائم التي ارتکبتها الجماعات الارهابية التي لا يمکن تبريرها أو الدفاع عنها. تلطخت ايادي تلك الجماعات بدماء عدد هائل من الشيوخ و النساء و الاطفال.

إحدی هذه الجرائم البشعة، اطلاق النار علی طفل مراهق في الـ 13 من العمر اسمه علي کاظمي عندما کان يصلي في بيته.

نشرت صحيفة کيهان في الخامس من اکتوبر عام 1981 تفاصيل هذه الجريمة المروعة :

منافقي خلق اطلقوا النار علی مراهق في الـ 13 من العمر في الصلاة.

تعرض أحد اعضاء عائلة في منطقة آبکنار إلی اطلاق النار من قبل إرهابيي زمرة منافقي خلق. هاجم عدد من عناصر زمرة منافقي خلق الارهابية بيت أحد المواطنين المتدينين في ناحية آبکنار في قضاء بندر(ميناء) انزلي – شمال البلاد – بقنبلة يدوية لم تنفجر و بعد مشاهدة ذلك دخل الارهابيون إلی البيت و اطلقوا الرصاص علی المراهق " علي کاظمي " عندما کان يصلي صلاة الفجر و لاذوا بالفرار. و اثر الحادث الجبان تعرض علي إلی اصابات في الظهر و الفخذ.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات