مجاهدي خلق الارهابیة تتبنی مسؤولیة اغتیال قائد الحرس الثوري في شفت

افاد موقع هابيليان ( اسر ضحایا الارهاب ) المتخصص في شؤون الجماعات الارهابية في ايران - ان جماعة مجاهدي خلق اعترفت بالجريمة في العدد 61من صحيفة " اتحاد الجمعيات الطلابية الاسلامية في الخارج" الناطقة بإسم مجاهدي خلق آنذاك احدی الوسائل المطبوعة في اوائل 1980 حیث اعترفت زمرة منافقي خلق الارهابية بمسؤوليتها عن عملية اغتيال . ووفقا لهذا الخبر الذي نشر في صحيفة مجاهدي تم في 7اکتوبر من عام 1982 محاولة اغتیال محمد عزیز ریاضي قائد الحرس الثوري انذاک في مدینة شیفت مع اربعة اعضاء اخرین من الحرس الثوري في هذا القضاء حیث تم نصب کمین لهم علی ید اعضاء من جماعة مجاهدي خلق حینما کانوا متوجهین الی منطقة فومن في سیارتهم وکانوا علی مسافة 5کیلومتر من طریق فومن – رشت وجاء في الخبر انه علی اثر هذه الحادثة تم استشهاد محمد عزیز ریاضي و اصیب الاشخاص الاربعة الذین کانوا برفقته بجروح وتم نقلهم الی المستشفی .


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات