مجاهدي خلق الإرهابية تتبنی مسؤولية اغتيال مدير مکتبة

اعترفت زمرة منافقي خلق الارهابية بمسؤوليتها في عملية اغتيال مدير مکتبة جامع علي بن ابي طالب عليه السلام في شارع سهرودي بطهران عام ۱۹۸۲. افاد موقع هابيليان – المتخصص في شؤون الجماعات الارهابية في ايران - ان الزمرة اعترفت بالجريمة من خلال صحيفة " اتحاد الجمعيات الطلابية الاسلامية في الخارج" الناطقة بإسم مجاهدي خلق آنذاك. و اعترفت الزمرة بالجريمة من خلال خبر نشرته صحيفة الجمهورية الاسلامية بتصفية المواطن " عبدالحميد صابونجي " عضو التعبئة الشعبية و مدير مکتبة جامع علي بن ابي طالب عليه السلام في طهران. عبدالحميد کان يبلغ من العمر ۱۸ عاما و کان مقيما في العاصمة طهران و تمت عملية اغتياله علی يد ثلاثة من اعضاء زمرة مجاهدي خلق في ۱۳ آذار ۱۹۸۲.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات