فرنسا لم تعد ترید مجاهدي خلق (1)

تتخذ زمرة مجاهدي خلق الإرهابية من فرنسا مقرا لها حيث تقيم حفلاتها و مؤتمراتها في باريس و بحضور من الشخصيات الفرنسية بالرغم من ان الحکومة الفرنسية تعتبرها جماعة إرهابية لکن تمارس المنظمة نشاطها بکل حرية في هذا البلد و بعد اسابيع من سقوط نظام صدام في العراق هاجمت الشرطة الفرنسية مقرات زمرة خلق في ضاحية باريس و اعتقلت العشرات من قيادات الزمرة و صادرت الملايين من الدولارات التي کانت بحوزتهم و صرح المسؤولين الفرنسيين آنذاك تصريحات عن وجود وثائق و ادلة تثبت ان الزمرة تخطط لعمليات إرهابية انطلاقا من الاراضي الفرنسية و انتشرت الکثير من التقارير الاستخباراتية و الاعلامية و هنا ننشر خلال حلقات تقرير مطول عن صحيفة لاکروا الفرنسية عن تلک الوقائع.

صحيفة لاكروا الفرنسية 18 يونيو :

نشرت جریده لاکروا تقریرا بقلم الن غیومل وامانوئل رجو مرفقا بالصور عن الحضور الواسع لشرطة فرنسا في منطقة اورسوراواز (مقر المنظمة المذکورة ) حیث کتبت: قبل شهر تهیأت عملیات واسعة وکبیرة، وبدأت موجة اعتقالات واسعة وکبیرة صباح امس استهدفت اعضاء حرکة مجاهدي خلق الایرانیة في فرنسا وشارک اکثر من 1300شرطي وجنود من الدرک منهم 80 قوه خاصه (ج.ای.ج .ان)وکانت هذه العملیات تحت قیادة جهازالامن الداخلي (د.اس.ت)في اطار اوامر من قاضي مکافحة الارهاب جان لویي بروغي یر نتیجه لتحقیقات طویله حول المعاملات المالیه المشبوهه وبناء علی اقوال السطات القضائیه عام 2001حول مجاهدي خلق وجرائمهم وتهیئتهم ارضیة للارهاب والدعم المالي لها .


وداهمت الشرطه الفرنسیه 13 مقرا لمجاهدي خلق في الضواحي الغربیه لباریس خصوصا مجمع فيلاهات اورسور اواز واعتقل 165 شخصا وسجن 159منهم .

ومن جملة الاشخاص الذین اعتقلوا، مریم رجوي زوجة رئیس المنظمة مسعود رجوي التي لعبت دورا مهما في قیادي هذه المنظمة وانتقل قسم من الاشخاص المعتقلین خلال الایام الماضیة الی مقر(د.اس.ت) واعلنت وزارة العدل: راقبنا مقدارالاموال النقدیه الهائله الملفتظ للنظر وکذلک الاجهزة الفنیه والحاسوبیه المتطوره کما اعلنت وزارة الدوله ان هذه المنظمه وضعت علی قائمه المنظمات الارهابیه من قبل الاتحاد الأوروبي في شهر مایو عام 2002 .

اجاب نیکلا سارکوزی عن سؤال طرح امس فی المجلس قائلا:((اراد مجاهدي خلق اخیرا جعل فرنسا مقرا لقاعدتهم. نحن لا نستطیع القبول بهذا )).

وبناءا علی اقوال وزارة الداخلية الفرنسية ((تحولت فرنسا منذ زمن حرب العراق فی الواقع الی معسکر اصلی عالمی لهذه المنظمة)).

بعدما اشارت لاکروا الی تأسيس هذه المنظمة عام 1965 کتبت (تتألف هذه الحرکة من مجموعات معارضة مسلحة للنظام الایراني وسميت هذه المنظمي اسلامها بالاسلام المزدهر حیث دمجت الاصول الاسلامیة والمارکسیة معا. کذلک انضمت هذه المجموعة الی نظام صدام حسین في حرب العراق علی ایران و فی الوقت الحالي یقضي مسعود رجوي وقته في العراق.

مجاهي خلق الذین کانوا یتمتعون بحمایة صدام حسین وجدوا في جیش العراق الحریة وکان لهم عدة معسکرات تدریبیة بالقرب من الحدود الایرانیة.

کان هذا الجیش یتألف من 10000 شخصا من الایرانیین المنفیین ویملك اسلحة ثقیلة منها دبابات تي-55 صنع الاتحاد السوفییتی وشارك الی جانب القوات العراقیة في قمع الاکراد .

اضافت لاکروا: منذ اعوام لم یکن لجیش مجاهدي خلق اي شهرة تذکر غیر ان حادثة تفجیر خط انابیب النفظ الایراني فی عام 1983 وثم 1995 اذاعت صیتهم .

و بعد سقوط نظام صدام حسین اجبرت واشنطن هذه المنظمة علی التخلي عن سلاحها فورا وکان مجاهدي خلق تحت تهدید القصف الامریکي فقبلوا الاستقرار فی معسکر واحد وتسلیم اسلحتهم وفی الوقت الراهن کانت هذه الاسلحه تحت رقابة القوات الامریکیة .

في الواقع وضعت واشنطن هذه المنظمة في زمرة المجموعات الارهابیة منذ عام 1985و في نفس الوقت الذي کانت هذه الجماعة علی الاراضي الفرنسیة کانت باریس تراعيها وتؤکد ان لدیها نشاطات سیاسیة فقط. یبدو مع حملة الاعتقالات ان الفترة التي کانت فیها فرنسا تتسامح مع مجاهدي خلق قد وصلت الی نهایتها .

يتبع ...


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات