عملية اغتيال شقيق آية الله الخامنئي، قائد الثورة الاسلامية

 

آية الله السيد محمد الخامنئي هو نجل آية الله المرحوم السيد جواد الخامنئي و الشقيق الاكبر لسماحة قائد الثورة الاسلامية في ايران آية الله السيد علي الخامنئي. اكمل المقدمات في حوزة مشهد الدينية منذ عام 1945 حتی 1950. ثم قضی باقي حياته في قم حتی نيله مرتبة الاجتهاد و بعد ذلك واصل دراسته في الفلسفة و العرفان و استطاع الحصول علی شهادة الدكتوراه في عام 1963.

كان من اعضاء مجلس كتابة الدستور بحكم صادر من الامام الخميني الراحل. و لعب دورا بارز في كتابة مسودة الدستور. أسس مؤسسة حقوق الاسلام للبحوث بمشاركة عدد من طلاب الدين و عدد من تجار سوق طهران قبل الثورة في عام 1975 و قرروا ان يدونوا القوانين المستقبلية للبلاد. بعد ذلك اصبح محام و انشغل في النيابة العامة للثورة و مجلس خبراء القيادة. السيد محمد كتب مسودة مشروع الافراج عن الرهائن الامريكيين في اتفاقية الجزائر بين ايران و الولايات المتحدة و حاليا يرأس معهد صدرا للحكمة الاسلامية.

عام 1981 هبت عاصفة الاغتيالات التي استهدفت المسئولين في النظام الاسلامي و نال السيد محمد الخامنئي نصيبه من هذه العاصفة الدموية عندما كان عضوا في مجلس الشوری الاسلامي من دائرة مشهد.

الهجوم الارهابي الذي استهدف السيد محمد في العاشر من يناير عام 1982 كان حصيلته استشهاد اثنان من حمايته و اصابته بجروح في اليد وهروب الارهابيين من اعضاء زمرة مجاهدي خلق الارهابية.

مراسل وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الرسمية الذي حضر محل الحادثة كتب في تقريره آنذاك:

الارهابيون الموالون لأمريكا اقفلوا الطريق علی السيارة التي كانت تقل آية الله الخامنئي بسيارة من طراز بيوك و اطلقوا النار من عدة جهات علی وكيل اهالي مشهد في مجلس الشوری الاسلامي و استشهد اثر الحادث اثنان من عناصر حمايته.

و يضاف التقرير ان السيد الخامنئي في رد فعل سريع اطلق النار علی المهاجمين لكن اصيب بجروح طفيفة من ناحية اليد بعد الاطلاق المتبادل بينهما.

يفيد التقرير الصادر عن وكالة الانباء الرسمية ان عدد من الجمهور الذين سمعوا صوت اطلاق النار حضروا مكان الحادثة و اعضاء زمرة خلق بعد مشاهدة الناس لاذوا بالفرار. و إثر عملية اطلاق النار تعرضت عدد من السيارات و الدور السكنية إلی خسارات مادية. بالإضافة إلی ذلك تم ابطال مفعول قنبلة يدوية كانت مزروعة في محل الحادثة.

شقيق قائد الثورة الاسلامية في تصريح لوكالة الانباء الرسمية قال ان وضعه الصحي مستقر و الفريق الطبي أكد ايضا علی استقرار حالته الصحية.

السيد محمد الخامنئي في رده علی هذه الافعال المشينة و الاجرامية الصادرة عن اذناب امريكا قال: هذه الافعال ترتكب من قبل الحاقدين و مخالفي تطور الجمهورية الاسلامية و هدفهم تصفية جميع الاشخاص الذين يخدمون في هذا السبيل.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات