شهادة لجنة العلاقات الخارجیة في الکونغرس عن مجاهدي خلق

منظمة مجاهدي خلق جزء من المعارضة الایرانیة التي ادرجتها وزارة الخارجیة الامریکیة عام 1997 کمنظمة ارهابیة خارجیة .

مجاهدي خلق التی تعرف بالارهاب حتی الان تستخدم اسماء اخری مثل جیش التحریر الوطني (الفرع السیاسي للمجاهدین ) – مجاهدین خلق ایران – المجلس الوطني المقاوم – المجلس الوطني للمقاومة الایرانية والجمعیة الطلابیة الایرانیة، من اجل جلب الدعم المادي کما صنف الاتحاد الاوروبي في شهر ایار عام 2002 الجناح العسکري لمجاهدي خلق کمنظمة ارهابیة.

تأسست مجاهدي خلق في الستینات من القرن الماضي وایدیولوجیتها مزیج من الاسلام والمارکسییة وفي عقد السبعینات کانت مشغولة بالارهاب ضد المصالح الامریکیة وفي البدایة دعموا الثورة الایرانیة عام 1979 .

في یونیو عام 1981 قاموا بتمرد غیر ناجح علی النظام الاسلامي وسجن العدید من اعضاء هذه المنظمة وهرب البقیة الی خارج البلاد.

یرواند ابراهامیان في عام 1989 في کتابه (الاسلام المتشدد :مجاهدي ایران)کتب: کانت مجاهدي خلق عام 1981 حرکة شعبیة وفي عام 1987 تحولت الی منظمة لها کل خصائص الفرقة بمعنی الکلمة) رئیس مجاهدي خلق مسعود رجوي والذي یسمی بالقائد وامام الزمان.

هاجمت منظمة مجاهدي خلق قائد النظام الایراني من منفاهم في العراق وادی انفجار عام 1981 الی مقتل محمد علي رجایي رئیس الجمهوریة ومحمد جواد باهنر رئیس الوزراء.

في عام 1992 هاجمت هذه المجموعة 13 سفارة ایرانیة وکانت السبب في هجمات بالقذائف والسعي وراء اغتیالات في ایران.

رئیس جمهوریة العراق المخلوع صدام حسین اعطی اللجوء لمجاهدي خلق في العراق وساعدت مجاهدي خلق بدورها صدام حسین في قمع تمرد الشیعة في جنوب العراق والاکراد في الشمال لذلک لیس لدیهم اي قبول او مصداقية في العراق.

وحارب مجاهدي خلق القوات الایرانیة في حرب العراق وایران وهذا الامر ادی الی عدم احترام وقبول مجاهدي خلق بین الشعب الایراني وفي شهر مايو 2003 بعد عملیات تحریر العراق وافق مجاهدي خلق علی تسلیم اسلحتهم الی القوی الامریکیة ومع مرور الوقت انحصر وجودهم في مکان واحد ( معسکر اشرف).

کما وضع اعضاء مجاهدي خلق تحت حمایة معاهدة جنیف في يوليو عام 2004 واعطت حکومة ایران مرارا العفو لمسؤولی وجنود المنظمة حتی یعودوا الی ایران ولکن لم یشمل العفو قادة المنظمة.

وتعلن احیانا حکومة ایران عن خبر عودة مجموعات من اعضاء سابقین من المجاهدین الی ایران ولکن کیفیة التعامل معهم غیر واضح.

بعض النقاد السیاسیین (الخبراء) في الولایات المتحدة الامریکیة طالبوا بحذف مجاهدي خلق من قائمة الارهاب والاستفادة منها بعنوان حرکة مقاومة مسلحة ضد ایران کما اقترح البعض ایضا ان یتم تعلیم عناصر مجاهدي خلق کحرکة استطلاعیة معلوماتیة حتی تستطیع المشارکة کحرکة اصلاحیة في ایران

واحتمال کون اعضاء مجاهدي خلق مورد ثقة بعید جدا لان بعض المصلحین حاربوا عناصر مجاهدي خلق في الحرب واسس البقیة مؤسسات امنیة واکثرهم الان جزء من النظام السیاسي.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات