اتزوج مع فتاة عراقية لأن اسيرات مجاهدي خلق قذرات

 

قضی الفريق الشهيد حسين لشکري 18 عاما من حياته اسيرا في سجون النظام البعثي الصدامي و بعد عودته إلی الوطن في عام 1998 لقب من قبل سماحة قائد الثورة الاسلامية بسيد الأسراء.

کتب هذا المحرر الشهيد مذکرات ايام اسره الـ 6410 في کتاب يحمل نفس العنوان "6410 ". في جزء من هذا الکتاب يبرز الشهيد آرائه تجاه زمرة مجاهدي خلق الارهابية القاطنة في حضن صدام آنذاك و يکتب:

في يوم من الايام جاء لي سلمان – ضابط عراقي – بإقتراح جديد. ضحک و قال: ((عليک ان تتزوج هنا بفتاة عراقية و اذا لا ترغب بالعراقيات يمکنک الزواج بإحدی المجاهدات (اعضاء زمرة خلق) و هن ايرانيات و تستطيع البقاء في العراق.))

اعربت عن شکري و قلت له: لا تعجبني هذه الفتيات (اعضاء خلق) لأنهن اسيرات قذرات.

عندما کنت في العراق شاهدت قناتهم التلفزيونية وعرفت خبث طينة هذه الجماعة.

حاولت انهي الموضوع مع سلمان لذلک قلت له: لو انوي البقاء و الزواج في العراق اتزوج مع فتاة عراقية.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات