منافقي خلق الارهابیة اغتالوا عبد الرسول جمشیدي

 

 

منافقي خلق الارهابیة اغتالوا عبد الرسول جمشیدي

وثائق اغتیال الشهید عبد الرسول جمشیدي ومنفذي العملیة

مجید مظلومی      الاسم المستعار :                 - قائد الوحدة الارهابیة

مسعود خوشمرام  الاسم المستعار :               - عضو في الوحدة الارهابیة

علي رضا مدنی    الاسم المستعار :                - عضو في الوحدة الارهابیة

1-البيان العسکري الصادر عن جماعة منافقي خلق الارهابیة حول عملیة اغتیال الشهید عبد الرسول جمشیدي

2- اعترافات محمد رسول بیات عضو في الوحدة الارهابیة حول هدف منافقي خلق من اغتیال قوی المؤسسات الثوریة

قبل ذهابنا في الجولة الاستطلاعیة اعطی رضا مجموعة من التوضیحات تتعلق بالجولة الاستطلاعیة وقال : مع اطلاق اول رصاصة لن یتجرآ احد من جهة شعب حزب الله في الوقوف ضدنا ومن جهة اخری لن یسمح الاهالي لاولادهم بالانضمام للحرس الثوري واللجان الثوریة وقوات التعبئة .

الشهید عبدالرسول جمشیدی

العمل : عضو في الحرس الثوري

العمر : 24 سنة

الوضع العائلي : متزوج

مکان الاستشهاد : تقاطع شارع خرم شهر - دلیذیر

تاریخ الاستشهاد : 25 اب 1981م

حیاته : ولد الشهید في عام 1957م في مدینة شیراز وترعرع في کنف عائلة محبة وعطوفة و قضی مرحلة صغره في حب وحنان عائلته فنشآ عطوفا مع الناس وشجاعا في وجه الظلم. کان یحافظ علی الشعائر والفرائض الدینیة من صغره ویسعی لآداءها بکل احترام . اکمل دراسته حتی حصل علی الشهادة الثانویة بکل تفوق ونجاح في شیراز. ثم التحق بجامعة طهران الصناعیة.

وعمل في البدایة مع باقي الاخوة في الجمعیة الاسلامیة للکلیة في توزیع الکتب والمنشورات والبیانات والملصقات والاشرطة (الکاسیت ) الدینیة والسیاسِة وتعرف بشکل جید علی التیارات المنحرفة والالتقاطیة التي تدعي الاسلام والثورة و بعد التعرف علی تلک التیارات الضالة والتائهة عمل علی توعیة ونصح وارشاد الشباب اللذین خدعوا من قبل تلک التیارات في الجامعة وفي نفس الوقت بارز وناضل مع الثوار ضد الدیکتاتوریة والشاه وبعد انتصار الثورة الاسلامیة وتشکل مؤسسة جهاد البناء ذهب الشهید جمشیدي مع اول بعثة للجهاد الی سیستان وبلوجستان وبقي هناک لفترة من الزمن ثم عمل في قضاء نقده کموظف في مؤسسة جهاد للبناء وفي شهر دیسمبر من عام 1980 اتم مرحلة دراسته ونال شهادة البکالوریوس في فرع الهندسة المدنیة ثم التحق بالحرس الثوري واصبح مسؤول قسم الصیانة في الحرس في المنطقة الاولی في البلاد حتی یخدم بلاده بشکل لائق ویحقق للثورة وقائدها انجازات عظیمة.

استشهاده وفي عصر یوم 25 من شهر اب وعندما کان الشهید في طریق عودته للمنزل في تقاطع خرمشهر (ابادانا ) بادلبذیر ( مهناز ) شاهده الارهابیین یرتدي بدلة عسکریة تخص الحرس الثوري فقرروا اغتیاله فاستغلوا انشغاله وتقدموابجهته واطلقوا علیه الرصاص من الامام فنال شرف الشهادة العظیم .


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات