فرح منافقي خلق بإستشهاد أکثرمن 120ضابطا إیرانیا علی ید الحزب الدیمقراطي الکردستاني

 

فرح منافقي خلق بإستشهاد أکثرمن 120ضابطا إیرانیا علی ید الحزب الدیمقراطي الکردستاني

اعربت مجموعة منافقي خلق عن فرحها لإستشهاد أکثر من 120 عضوا من الحرس الثوري الإسلامي علی ید إرهابیي الحزب الدیمقراطي الکردستاني في منطقة مهاباد في ايران عام 1983 أفاد موقع هابيليان ( اسر ضحایا الارهاب ) المتخصص في شؤون الجرائم الارهابية التي قامت بها منافقي خلق في ايران ان جماعة مجاهدي خلق أظهرت فرحها في العدد 154 من صحيفة " نشریة مجاهد" الناطقة بإسم مجاهدي خلق آنذاك احدی الوسائل المطبوعة في اوائل 1980 .

ووفقا للبيان الصحفي الذي أصدره الحزب الديمقراطي الكردستاني في إيران، أن منظمة مجاهدي خلق اعتبرت عملیتها إنجازاکبیرا للجماعات التي تسمی بالمقاومة الإیرانیة حیث قام إرهابیین من الحزب الديمقراطي الكردستاني، والمعروف باسم "البيشمركة" في 17 تموز عام 1983م.بهجوم واسع أطلقت فیه قذائف الهاون علی معسکرمهاباد مقر قوات الحرس الثوري الإیراني في هذه المدینة والذي یعرف بإسم (بیت الشباب ) مماأسفر عن استشهاد أکثر من 120 شخصا. وذکر في البیان أیضا أن إرهابیي الحزب الدیمقراطي الکردستاني قام بهجوم علی قاعدة لقوات الحرس الثورط الإیراني في (بناوه )و(واوان) التابعة لسردشت بأسر 46جندیا في 17تموز و30 تموز من عام 1983م.

كانت قوات الحرس الثوري الإسلامي منذ تأسيسها في الأيام الأولى بعد الثورة مسؤولة عن الحفاظ على الأمن ومكافحة الجماعات التخريبية والإرهابية في المقاطعات الغربية والشمالية الغربية من البلاد. وكانت جماعة منافقي خلق إحدی هذه المجموعات التي نقلت قاعدتها إلى الحدود الغربية لإيران بعد دخولها المرحلة المسلحة. وقامت منافقي خلق في تلک المناطق بالتحالف مع جماعات إرهابیة محلیة وتستخدم وحدات تعرف بإسم البیشمرکة بعمليات تخريبية وإرهابية في البلاد


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات