اغتيال مجاهدي خلق الارهابیة ناصر بني جمالي

 

 

العمل : مدیر في القسم الداخلي للنیابة العامة للثورة الاسلامیة – دائرة الكفاح ضد المنکرات.

العمر : 24 سنة الوضع العائلي : متزوج وله طفل

مکان الاستشهاد : شارع الشهید بهشتي – شارع الشهید خالد اسلامبولي

تاریخ الاستشهاد : 31/8/1981م

حیاته : ولد الشهید عام 1957م في طهران وترعرع في کنف اسرته وقضی طفولته بکل سعادة وفرح واتم دراسته الابتدائیة والاعدادیة بنجاح وتفوق في مدارس طهران. وعندما بلغ 16 من عمره قررالذهاب الی مدینة قم( مدینة الدم والثورة ) لدراسة العلوم الدینیة فدرس في مدرسة حقاني بجوار مرقد السیدة معصومة (ع ) وانکب علی تلقي العلوم الدینیة والمعارف الاسلامیة بکل جد وجهد. وبالتزامن مع انطلاق الثورة الشعبیة ذهب الی زاهدان بصحبة عدد من اصدقائه في الحوزة لاطلاع الناس علی اهداف ثورة الامام الخمیني ونشر رسائل وارشادات الامام للناس ولکن لم یمض عدة ایام علی مکوثهم في زاهدان حتی اعتقلتهم فرقة المرتزقة السافاک وبعد مدة من الزمن تم اطلاق سراحهم . فرجع الی طهران لمتابعة نشاطاته ونضاله بعد قیام الثورة الایرانیة التي شملت جوانب عدیدة حتی الجانب الثقافي وایقاف التعلیم في المدارس والجامعات تم تعیینه في مدینة کرج کمعاون قضائي في محکمة مدنیة تابعة للثورة الاسلامیة.وعمل لمدة سنة هناک. کان شخصا مضحیاومعطاء وکان قداخذ علی عاتقه العمل بجد ونشاط واعتبر مساعدة المسلمین والاشخاص المستضعفین مصدر فخر واعتزاز له .

استشهاده : کان ختام حیاته في 31 /8/1981م عندما اجتمع الملایین من الناس لتقدیم المواساة والعزاء والمشارکة في تشییع الجسد الطاهر للشهیدین باهنر ورجائي اللذین اغتیلا علی ید منافقي مجاهدي خلق . کان مع صدیقه محمد تقي رضا مرغوبکار یقوم بمهمة حینها تم استهدافه مع صدیقه من قبل منافقي خلق الارهابیة مما ادی الی استشهادهما. کان منافقي خلق الارهابیون یهدفون الی اغتیال الاشخاص الموالین للثورة (حزب الله ) في مدینة برسه عندما شاهد الارهابیون الشهیدان علی الدراجة الناریة بدون اي تلکؤ هجموا علیهم واطلقوا علیهم وابلا من الرصاص ثم فروا هاربین من مکان الحادثة.

وضح الطبیب الشرعي سبب استشهاد حجة الاسلام بني جمالي قائلا: هنالک نزیف داخلي في الدماغ في الجهة الیسری من الجمجمة – کسور في عظام الجمجمة في الجهة الیمنی– وبملاحظة هذه العلامات تم تحدید سبب الموت (عظام مکسورة في الجمجمة ونزیف داخلي حاد علی اثرالتعرض لضربة قویة في الرآس وتم اصدار الموافقة علی الدفن .


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات