اعتراف منافقي خلق الارهابیة بإغتیال علي اصغر بور فرقاني

 

 

الوضع العائلي : عازب

العمر : 17عاما

مکان الاستشهاد : مفرق شارع سهروردي واستاد مطهري

المهنة : طالب

تاریخ الاستشهاد : 20 /9 /1981م

حیاته : ولد الشهید في عام 1964م توفي والداه وهوصغیر فحرم من عطف وحنان الام وعطاء ورعایة الاب وترعرع في کنف اخته المحبة له .اکمل دراسته الابتدائیة والتحق بالمدرسة الفنیة والصناعیة (سید جمال الدین سید ابادي )واختص بدراسة فرع الکهرباء وکان یملک قدرة واستعدادا جیدا لتعلم هذا الفرع . کان یملک ولاءا کبیرا للاسلام وبعد انتصار الثورة الاسلامیة قام بنشاطات وفعالیات مختلفة ومثل اکثر الطلاب شارک في المظاهرات الموالیة للثورة الاسلامیة . وکذلک بعد انتصار الثورة الاسلامیة عمل بکل جهد ونشاط في الجمعیة الاسلامیة في مدرسته الفنیة وسارع لتلبیة نداء الامام فانضم الی قوات التعبئة (البسیج ) لحمایة مسجد طلاجیان وقام بدور فعال في تطور وتقدم قوات التعبئة. خضع للتدریبات العسکریة بکل حماس وشجاعة ومع اندلاع الحرب المفروضة من العراق علی ایران عمل تقریبا لیلا ونهارا في قوات التعبئة وحراسة المسجد . واستطاع بکل جرأة وبسالة صنع قنابل ومتفجرات یدویة في مدة قصیرة وقدمها لقوات التعبئة حتی یستطیعوا الاستفادة منها في جبهات الحرب.

کان شابا شجاعا ومضحیا وکان یعمل بعض الایام لمدة 15 ساعة متواصلة في حراسة المسجد وقدم روحه الطاهرة في سبیل حمایة الاسلام . سئم اعداء الثورة منه وترصدت له الجماعات العمیلة لامریکا مرات عدیدة فلقي الضرب والاذی علی ایدیهم مماسبب له جروح خطیرة فاضطر للبقاء في المستشفی عدة مرات. استشهاده : في یوم 20 /9 /1981م وحینما کان یقوم بحراسة معرض ( اسبوع الحرب ) مع عدد من رفاقه في شارع استاذ مطهري قام ثلاثة ارهابیین من جماعة منافقي خلق الارهابیة بالهجوم علیهم واطلاق الرصاص علیهم فاستشهدجراء اصابته بعدة طلقات ناریة وهو مازال في ریعان شبابه ولکنه عالرغم من صغر سنه الا انه قام بإنجازات عظیمة.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات