یجب ان نثبت للعالم ان الاسلام برئ مما ترتکبه الجماعات التکفیریة

قال المرجع الدینی ایة الله ناصر مکارم شیرازی: علینا ان نثبت للعالم ان الاسلام برئ مما ترتکبه الجماعات التکفیریة، وان نعید الشباب المضلل الی طریق الصواب.

وقال آیة الله ناصر مکارم شیرازی فی کلمة له فی افتتاح اعمال المؤتمر الذی یعقد تحت عنوان خطر التیارات التکفیریة من وجهة نظر علماء الإسلام فی مدینة قم المقدسة: یجب أن نوضح للشباب بأن التکفیریین بعیدون عن الإسلام کل البعد.

واضاف آیة الله مکارم شیرازی، ان الإسلام دین الرأفة والمحبة والتعایش مع جمیع الفرق المتسالمة ونؤکد للعالم أن ما ترتکبه الجماعات التکفیریة من جرائم لا علاقة لها بالإسلام.

وصرح بان المؤتمر یتبادل الأفکار حول خطر التطرف والتکفیر ویحترم مقدسات جمیع المذاهب الإسلامیة ویبتعد عن القضایا السیاسیة المتخالفة ولا یطرح ای نقاش حول المسائل المذهبیة الخلافیة.

وتابع آیة الله مکارم شیرازی: ان تصرفات الجماعات التکفیریة سمحت للأعداء بأن یصفوا الإسلام بأنه دین العنف والبربریة، مؤکدا ان الحل العسکری وحده لن یکفی لمواجهة الجماعات التکفیریة.

وصرح بان المؤتمر یسعی لتخفیف المعاناة من مخاطر الجماعات التکفیریة حول العالم.

واشار ایة الله مکارم شیرازی الی ان الاستبداد بالرأی أحد الأسباب الرئیسیة لتصرفات الجماعات التکفیریة مشیدا بالفتاوی التی أصدرها مفتی السعودیة ضد الاعتداءات فی الاحساء والإرهاب .

وقال ان التکفیریین مستبدون برأیهم ویحتکرون لأنفسهم فهم القران والسنة و یعتبرون سواهم کفارا حربیین ویبیحون دماءهم واموالهم مؤکدا ان الجرائم التی ترتکبها الجماعات التکفیریة باسم الدین تشوه صورة الإسلام.

وتابع آیة الله مکارم شیرازی : یجب أن لا نکتفی بذکر المشاکل فحسب وإنما البحث عن الحلول الکفیلة لقلع جذور الافکار المتطرفة بین المسلمین.

واضاف : التکفیریون تمسکوا بآیات معینة وفسروها علی طریقتهم وبرروا من خلال ذلک تکفیرهم المسلمین جمیعا مؤکدا انه یجب القضاء علی الجذور الفکریة للتکفیر وقلعها من أذهان الشباب الغافلین .

وفی الختام أقترح ایة الله مکارم شیرازی تشکیل امانة دائمة للمؤتمر تکون مهمتها التصدی الفکری والثقافی للتیارات التکفیریة .

وبدأ أعمال المؤتمر الدولی تحت عنوان خطر التیارات التکفیریة من وجهة نظر علماء الإسلام الیوم الاحد فی مدینة قم المقدسة ویستمر لمدة یومین بحضور أکثر من ألف عالم ومفکر من مختلف بلدان العالم.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات