هروب اکثر من100 عضو في جماعة خلق الإرهابية في ألبانيا

نشرت موقع اخباري ألباني خبرا عن هروب اکثر من 100 عضو في جماعة خلق الإرهابية من معسکراتهم الجديدة في ألبانيا.

افاد موقع هابيليان (المتخصص في شؤون الجماعات الإرهابية الايرانية) نقلا عن موقع ايمبكت الاخباري الألباني ان الاجهزة الاستخباراتية في ألبانيا تتحدث عن تزايد عدد المنشقين عن زمرة مجاهدي خلق الإرهابية حيث بلغ العدد إلی اکثر من 100 منشق فضلوا الهروب من الجماعة.

و يفيد التقرير ان المنشقين کانوا تابعين إلی اقسام متعددة في الزمرة و الکثير منهم من النساء التي وصلن إلی البلاد في الآونة الأخيرة.

و تفيد التقارير ان قيادات الزمرة بدأت استخدام عدة اساليب لمنع هذه الحالات لکن الوضع في ألبانيا لا يسمح لقادة الزمرة بمنع تواصل الاعضاء مع الخارج.

و اضاف التقرير ان انتقال اعضاء الزمرة الذين قضوا ثلاثة عقود من حياتهم داخل المعسکرات يعتبر فرصة ذهبية لهؤلاء من أجل العودة إلی حياتهم الطبيعية. و لکن السؤال الذي يطرح هو کيف يمکن لأشخاص مارسوا الإرهاب خلال العقود الثلاثة الماضية أن يعودوا إلی حياتهم العادية و الاندماج بالمجتمع؟ اليس في ذلک خطرا علی المجتمع الألباني؟


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات