منافقي خلق يعولون علی علاوي بعد الشتائم التي وجهوها إلی المالکي

يذکر ان منظمة منافقي خلق الإرهابية صرفت مبالغا کبيرة في الانتخابات السابقة من أجل حصول مؤيديها علی مقاعد في مجلس النواب العراقي و منذ ذلك الوقت شددت شتائمها و الفاظها البذيئة بحق الحکومة العراقية و رئيسها نوري المالکي

أعلن مسؤولون في منظمة مجاهدي خلق الإرهابية أنهم يعولون على حصول إياد علاوي، رئيس الوزراء العراقي السابق، و رئيس القائمة العراقية، على منصب رئيس "مجلس السياسات الاستراتيجية"، المزمع تشكيله من أجل تأمين مصيرهم وعرقلة مساعي حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لترحيلهم من معسكر أشرف شمال شرقي بغداد إلى بلد آخر.

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، اليوم الثلاثاء، عن عنصر في المنظمة الإجرامية القول إن "هذا المجلس يمكن أن يحد من تفرد رئيس الوزراء العراقي (المالكي) والأجهزة الأخرى باتخاذ القرارات أمنيا وسياسيا وخارجيا، وهذا ما لا يتمناه النظام الإيراني" علی حد تعبيره .ولم يتم الاتفاق بعد على صلاحيات هذا المجلس؛ إن كانت استشارية فقط أم تنفيذية، لكن المقترحات تشير إلى تولي علاوي رئاسته، ويشكل عضويته كبار القادة العراقيين، ومن بينهم المالكي.

ويقيم نحو 3000 عنصر عسكري من منظمة مجاهدي خلق الإرهابية في معسکر اشرف في ديالي، منذ أن استقبلهم الرئيس العراقي المقبور صدام حسين أوائل الثمانينيات لإستخدامهم ضد الجارة ايران و ضرب الحرکات الشعبية داخل العراق ، وبعد سقوط النظام الطاغي طالبت الحکومة و البرلمان العراقي بترحيلهم باعتبارهم "منظمة إرهابية" دوليا، وأن عناصرها يثيرون القلاقل في إبادة الشعب العراقي خلال انتفاضة عام 1991 و بعدها.

يذکر ان منظمة منافقي خلق الإرهابية صرفت مبالغا کبيرة في الانتخابات السابقة من أجل حصول مؤيديها علی مقاعد في مجلس النواب العراقي و منذ ذلك الوقت شددت شتائمها و الفاظها البذيئة بحق الحکومة العراقية و رئيسها نوري المالکي حيث تعرض افلاما سخرية ضد الحکومة المنتخبة و لم يقف أحد في العراق حتی الآن أمام هذه التدخلات السافرة من قبل زمرة إرهابية.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات