مشاهدي قناة الجزيرة يبدون استيائهم لقرار شطب زمرة خلق من قائمة الإرهاب

اعرب الکثير من مشاهدي و متصفحي موقع قناة الجزيرة عن استيائهم لقرار شطب زمرة مجاهدي خلق من قائمة الجماعات المحظورة و الإرهابية للخارجية الامريکية.

افاد مراسل موقع هابيليان (المتخصص في شؤون زمرة خلق الإرهابية) ان الکثير من متصفحي موقع قناة الجزيرة اعربوا عن استيائهم من القرار الامريکي الاخير بشأن حذف اسم زمرة خلق الإرهابية من القائمة.

و کتب محمد عبدلله هاشم ان شطبها من قائمة الارهاب يفتح الباب لتقديم الدعم المالى و المعدات لها فوق الطاولة بدلا من تحتها. و يمكنها من التعاون و تبادل المعلومات الاستخباراتية معها على نطاق أوسع.

و قال امير حمدان من اهواز ان من یعتقد ان المنظمه لها شعبیه فی الداخل فهو مخطئ. فضلا عن انها لا تختلف کثیرا عن منظمات و احزاب ایرانیه اخری فی توجهاتها العنصریه.خیر دلیلا علی ذلک انها لا تعترف بای حقوق للقومیات الاخری كـ الاكراد مثلا او العرب فی الاهواز.وشطبها من لائحه الارهاب لا یغییر من توجهاتها.کما بات معروفا ایضا ان للولایات المتحده مصلحه فی شطبها من لائحه الارهاب.

و اعتبر محمد علي ان المنظمة فرع للموساد و وکالة الاستخبارات الامريکية منذ سنوات طويلة کما اعرب مواطن عربي من کندا عن عدم استغرابه لمثل هذه الاجراءات الامريکية و قال: لم نستغرب اطلاقا للسياسة الأمريكية فهي أساسا" بؤرة للأرهاب هي واللقيطة اسرائيل فمن هناك تلتئم الجماعات الأرهابية ويتم تدريبها وتمويلها ثم توجيهها الى البلدان التي تراها هي ضد سياساتها الشيطانية فهي تعمل تحت أسماء مختلفة تختارها لهذه الجماعات مرة تحت مسمى المعارضة واخرى تحت تسميات هيئات وجمعيات مجتمعية غير ربحية حتى تغور في ذلك البلد وتبدأ بنفث السموم في أوساط المجتمع لغرض اضعاف وتفتيت هذا البلد ومن ثم الأجهازعليه تحت مسميات مختلفة أيضاحتى لو تطلب ذلك اشعال حرب أهلية مذهبية أو طائفية.

و انتقد سليمان صالح السحيباني النظرة المعادية لإيران و قال: سبحان الله .. العرب يبتهجون و يدعمون منظمة استخباراتية تعتبر فرع للموساد الصهيوني .. هل غيبت الدعاية الأمريكية عقولكم لهذه الدرجة أفيقوا يا عرب إسرائيل هي العدو و ليس إيران كل ما يتداول عن مساعي إيران التوسعية ما هو إلا دعاية أمريكية و كذب و تحالفهم مع العراق و سوريا و حزب الله و حماس مشروع كتحالف أمريكا مع دول الخليج و إسرائيل.

و اعرب المواطن جاسم حمد من دبي عن استيائه للسياسة التي تتخذها الولايات المتحدة في المنطقه و قال: لا أخلاقيات ولا مباديء لسياسة امريكا وخصوصا في منطقتنا. إذا لم تكن منظمة منافقي خلق ارهابية فكيف يكون الارهاب إذاً ؟ هذه المنظمة اليسارية المتلونة لا يُعرف لها ولاء للشعب الايراني وانما ولائها لمن يُطعمهم مثل صدام وفرنسا وامريكا وعلى هذه الشاكلة. الساعة المباركة عندما يولون عن ارض العراق.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات