مستشار المالكي يتهم امريكا والاتحاد الاوروبي بدعم "مجاهدي خلق" ويدعو الى طردهم

 

وصف مستشار لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، الاحد، وجود منظمة "مجاهدي خلق" في العراق بـ "غير المبرر" وطالب بمغادرتهم، فيما أكد على أن امريكا والاتحاد الاوروبي "يدعمون" هذه المنظمة.

وقال مستشار رئيس الوزراء عبد الحليم الزهيري خلال لقائه الامين العام لمنظمة هابيليان محمد جواد هاشمي نجاد في ايران ان "عناصر مجاهدي خلق هم من بقايا نظام صدام ومن جانب قانوني يعد حضورهم على الاراضي العراقية غير مبرر وعليهم المغادرة".

وبحسب الموقع الالكتروني لمنظمة هابيليان فأن الأخيرة تعدّ "منظمة ثقافیة غیر حكومية واسست بهدف ایضاح ملف الارهاب فی ایران".

وأكد الزهيري أن "امريكا والاتحاد الاوروبي يدعمون هذه المنظمة (خلق) الى الآن، وان زعماء امريكا واوربا يقدمون الدعم من اجل ممارسة الضغوط على ايران".

واضاف هذا النائب العراقي ان "السبب الآخر الذي يدعو امريكا الى دعم هذه المنظمة هو الاعتماد عليها في بعض العمليات في العراق"، مردفاً القول ان "عناصرها يستغلون الأوضاع في العراق لصالحهم عبر وسائل غير قانونية".

يشار الى ان معظم عناصر منظمة مجاهدي خلق المتواجدين في العراق يقيمون في معسكر اشرف في محافظة ديالى، الذي انشئ خلال حرب الخليج الأولى في الثمانينيات وبات تحت سيطرة أمريكية منذ دخول القوات الأمريكية إلى العراق عام 2003 حتى كانون الثاني 2009 حين جرى نقل مسؤولية الإشراف عليه إلى القوات العراقية .


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات