مستشار الرئيس طالباني: أمريكا تؤكد دعمها للتطرف بشطب جماعة خلق من الإرهاب

وصف مستشار الرئيس جلال طالباني، الشيخ خالد الملا، المساعي الأمريكية لشطب جماعة خلق من لائحة الإرهاب بـ"السابقة الخطيرة"، مضيفاً أن هذه الخطوة تدلل على أن أمريكا تدعم وبكل صراحة المجاميع المتطرفة كمنظمة خلق الإرهابية ومنظمات تتبع القاعدة من اجل اثارة الفتن بين المسلمين اصحاب الدين الواحد.

وقال رئيس جماعة علماء العراق في الجنوب الشيخ خالد الملا في حديث لوكالة فارس الإيرانية "ان مصلحة أمريكا اليوم تقتضي بدعم ووجود زمرة خلق الإرهابية".

وأكد الملا انه "في الوقت ذاته تحاول أمريكا ان تلقي التهم على بعض الدول الإسلامية والعربية بحجة انها تدعم المسلحين كما يحدث الان في سياستها مع الجمهورية الاسلامية الايرانية".

وشدد الملا على ان "هناك دولا تضررت من تلك الزمرة الإرهابية كالعراق والجمهورية الاسلامية اضافة إلى بعض الدول ايضا تضررت من افعال تلك الزمرة"، مضيفا "انه لابد من ان تتقدم تلك الدول المتضررة بشكوى لدى الامم المتحدة وإلى منظمة "عدم الانحياز" لاهميتها الكبرى والتي تضم اكثر من مئة دولة اضافة إلى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اليوم تتزعم تلك الحركة".

واضاف: "انه باستطاعة الاعضاء الفاعلين في حركة عدم الانحياز ان يتحركوا باتجاه ألا يرفع اسم تلك الزمرة من قائمة المنظمات الإرهابية".

واستنكر الملا ذلك التصرف من قبل واشنطن مخاطبا العالم بان بلاده قد تضررت من زمرة "خلق" عندما كانت اليد اليمنى والذراع القوي الضارب بيد من حديد على ابناء الشعب العراقي إبان حكم الطاغية صدام.

وختم الشيخ خالد الملا حديثه بالقول ان "أمريكا تريد ان تستحوذ على المنطقة وتريد ان تسرق الثروات وتدخل المنطقة بحروب وصراعات دينية ومذهبية وطائفية"، مشيراً إلى ان بعض البلدان التي شهدت "الربيع العربي" تحاول أمريكا ان تزتج بعض المتطرفين في تلك البلدان كي يخطفوا ذلك الربيع.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات