مسؤول عراقی: منظمات دولية تعرقل مساعي لإغلاق ملف "مجاهدين خلق"

أكد مستشار الحكومة العراقية سعد المطلبي التزام العراق بمبادئ حقوق الإنسان وسعيها لإنهاء ملف مجاهدي خلق منذ سنوات، لافتا إلى أن المنظمات الدولية لا تتعاون في هذا الجانب لأسباب سياسية.

وقال المطلبي في تصريحات لإذاعة العراق الحر أن وجود عناصر مجاهدي خلق الإيرانية الموجودين في معسكر اشرف، غير مرغوب فيه لاشتراكها مع النظام السابق في قمع الانتفاضة الشعبانية وتأجيج العنف الطائفي.

المطلبي أوضح أن الحكومة العراقية تدعو 1300 لأجيء إيراني يسكنون معسكر اشرف ويحملون جنسيات أوربية إلى ترك العراق، ويشير الى إمكانية عودة 2000 لاجئ آخر إلى إيران بعد أن أصدرت الحكومة الإيرانية عفوا عنهم.

سعد المطلبي نفى حصول أية انتهاكات لحقوق الإنسان في هذا المعسكر الذي اسماه بمعسكر العراق الجديد، مطالبا الدول الأوربية التي تدعوا إلى حماية اللاجئين الإيرانيين إلى استقبال هؤلاء .

وكانت الحكومة العراقية قررت العام الماضي نقل ساكني معسكر اشرف إلى محافظة أخرى لكن مستشار الحكومة سعد المطلبي يؤكد أن كافة الحكومات المحلية رفضت استقبال اللاجئين الإيرانيين في محافظاتها.

المطلبي بين أن الحكومة تواصل اتصالاتها مع المنظمات الدولية المعنية بهذا الموضوع لمعالجة ملف هؤلاء الإيرانيين، إلا أنه أكد أن هذه المنظمات لا تتعاون مع الحكومة العراقية لان هذه المنظمات برأيه مرتبطة بجهات سياسية عليا تحاول إبقاء هؤلاء في العراق.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات